.
.
.
.

تأهب سوداني على الحدود.. وتخوف من هجوم إثيوبي وشيك

لماذا عزز السودان قواته على الحدود مع إثيوبيا؟

نشر في: آخر تحديث:

بعد أيام على تراجع التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، عادت القوات السودانية إلى الاستنفار. وأكدت مصادر للعربية، اليوم الثلاثاء، أن القوات السودانية عززت وحداتها البرية والجوية على حدود إثيوبيا.

كما أضافت أن التأهب أتى استعداداً لهجوم إثيوبي وشيك، لاسيما بعد توافد حشود عسكرية إثيوبية إلى الحدود.

يأتي ذلك، بعد أيام من إعلان وزير الإعلام السوداني أن بلاده سيطرت على معظم الأراضي التي يتهم الإثيوبيين بالتعدي عليها قرب الحدود بين البلدين، وذلك بعد وقوع اشتباكات مسلحة بين الطرفين خلال الأسابيع الأخيرة، اتهم كل من الجانبين الآخر بالتحريض عليها وإثارة العنف.

تصاعد التوتر

يشار إلى أن التوتر في المنطقة الحدودية تصاعد منذ اندلاع الصراع في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا في أوائل نوفمبر، ووصول ما يربو على 50 ألف لاجئ إلى شرق السودان.

وتركزت الخلافات على الأراضي الزراعية في الفشقة، التي تقع ضمن الحدود الدولية للسودان لكن يستوطنها مزارعون إثيوبيون منذ فترة طويلة.

عناصر من قوات الدعم السريع عند الحدود السودانية (أرشيفية- فرانس برس)
عناصر من قوات الدعم السريع عند الحدود السودانية (أرشيفية- فرانس برس)

إلا أن البلدين أجريا الأسبوع الماضي محادثات في الخرطوم حول تلك القضية. وقال وزير الإعلام فيصل محمد صالح لرويترز حينها "نحن نؤمن بالحوار لحل أي مشكلة... لكن جيشنا سيقوم بواجبه لاسترجاع كل أراضينا"، مضيفاً "حاليا استعاد جيشنا ما بين 60 إلى 70% من الأراضي السودانية".

وتابع قائلا إن القوات السودانية تحركت بشكل دفاعي وإن الاشتباكات توقفت خلال الأيام الماضية".

إلى ذلك، أشار إلى أن "تقارير الاستخبارات السودانية أكدت أن تنظيم وتدريب وتسليح القوات التي هاجمته ليست لميليشيا بل قوات نظامية".

معضلة الحدود والمزارعين

وقبيل محادثات الأسبوع الماضي اتهم وزير الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين، الجيش السوداني بشن هجمات منذ التاسع من نوفمبر.

كما قال "المنتجات الزراعية للمزارعين الإثيوبيين تتعرض للنهب ويتم تخريب مخيماتهم، كما يمنعون من جني ثمار مزارعهم. وقد قتل وأصيب عدد من المدنيين".

نازحون من تيغراي شمال إثيوبيا (أرشيفية- رويترز)
نازحون من تيغراي شمال إثيوبيا (أرشيفية- رويترز)

يذكر أن الحدود بين البلدين لطالما شهدت مناوشات وخلافات، لا سيما بعض المناطق التي يزرعها إثيوبيون، بينما تؤكد السلطات السودانية أن ملكيتها تعود إليها.

وكانت مسألة ترسيم الحدود أثيرت مجددا في الأيام الماضية، حيث اجتمع الطرفان حول تلك المسألة إلا أن الاجتماعات علقت دون إيضاح رسمي للأسباب.