.
.
.
.

توتر على الحدود.. إثيوبيا تتهم السودان بإشعال الصراع

إثيوبيا: الجيش السوداني انتهك حدودنا وارتكب أعمالاً غير قانونية

نشر في: آخر تحديث:

بعدما عززت القوات السودانية وحداتها البرية والجوية على حدود إثيوبيا، أكدت وزارة خارجية أديس أبابا أنها ستتخذ إجراءات لحماية سيادتها، إذا لم يوقف السودان أنشطته غير القانونية على طول الحدود، متعهدة بتعزيز الجهود لحل قضية الحدود مع السودان سلمياً.

وقال المتحدث باسم الوزارة السفير، دينا مفتي، في تصريحات إذاعية اليوم الثلاثاء إن الجيش السوداني انتهك حدود إثيوبيا وارتكب أعمالاً غير قانونية.

كما اتهم السودان باستغلال انشغال قوات الدفاع الإثيوبية التي تعمل لإنفاذ القانون في منطقة تيغراي، من أجل اشعال فتيل الصراع على الحدود، حسب تعبيره.

حالة تأهب قصوى

وقال دينا "إثيوبيا مستعدة للدفاع عن سيادتها، مضيفاً أنهم مخطئون إذا اعتبروا أننا نخاف من حل القضية سلمياً."

وأضاف أن "القوات الأمنية في حالة تأهب قصوى على مدار 24 ساعة لمنع أي هجوم"، مشيراً إلى أن هناك دولاً تريد سقوط إثيوبيا.

كما حث الشعب السوداني والحكومة على الامتناع عن استخدام القوة. وقال إن لا مصلحة لإثيوبيا في الدخول في حرب مع السودان في الخلاف الحدودي.

توتر حدودي

يشار إلى أن التوتر في المنطقة الحدودية تصاعد منذ اندلاع الصراع في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا في أوائل نوفمبر، ووصول ما يربو على 50 ألف لاجئ إلى شرق السودان.

وتركزت الخلافات على الأراضي الزراعية في الفشقة، التي تقع ضمن الحدود الدولية للسودان، لكن يستوطنها مزارعون إثيوبيون منذ فترة طويلة.

ولطالما شهدت الحدود بين البلدين مناوشات وخلافات، لا سيما بعض المناطق التي يزرعها إثيوبيون، بينما تؤكد السلطات السودانية أن ملكيتها تعود إليها.

وكانت مسألة ترسيم الحدود أثيرت مجدداً الأسبوع الماضي، حيث اجتمع الطرفان لمناقشة تلك المسألة القديمة الجديدة إلا أن الاجتماعات علقت دون إيضاح رسمي للأسباب.