.
.
.
.

أفغانستان.. 3 قتلى بينهم صحافي سابق بتفجير استهدف سيارتهم

تشهد أفغانستان منذ بضعة أشهر عددا متزايدا من الاغتيالات التي تستهدف صحافيين وشخصيات سياسية وحقوقية

نشر في: آخر تحديث:

قتل صحافي سابق هو المتحدث باسم "قوة الحماية العامة الأفغانية" التابعة لوزارة الداخلية مع اثنين من زملائه الأحد في كابول في انفجار قنبلة استهدف سيارتهم، على ما أفاد مصدر رسمي.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان أن ضياء ودان الصحافي السابق الذي عمل لحساب عدة وسائل إعلام أفغانية وزميليه قتلوا قبل الظهر في شرق العاصمة. وقال إن "آلية تقل ضياء ودان استُهدفت بعبوة متفجرة يدوية الصنع (...) وقتل ودان واثنين من زملائه" فيما أصيب شخص رابع بجروح.

وكان ضياء ودان المتحدث باسم قوة الحماية العامة الأفغانية التي تؤمن خدمات أمنية للشركات الدولية العاملة في أفغانستان.

ولم تعلن أي جهة في الوقت الحاضر مسؤوليتها عن الهجوم.

وتشهد أفغانستان منذ بضعة أشهر عددا متزايدا من الاغتيالات التي تستهدف صحافيين وشخصيات سياسية وحقوقية وسط تصاعد أعمال العنف في كابول وعدد من الولايات.

بين ضحايا هذه الاغتيالات، منذ تشرين الثاني/نوفمبر، نائب لحاكم ولاية كابول وخمسة صحافيين ورئيس منظمة مستقلة لمراقبة الانتخابات.

ونسبت السلطات الأفغانية وواشنطن هذه الهجمات إلى حركة طالبان، ولو أن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى عددا منها.

تواجه العاصمة وعدد من الولايات الأفغانية تصعيدا في العنف منذ بضعة أشهر بالرغم من مفاوضات السلام الجارية بين طالبان والحكومة منذ أيلول/سبتمبر.