.
.
.
.

موفدان أمميان جديدان إلى الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان

تشهد الكونغو الديمقراطية إحدى أهمّ وأصعب عمليات قوات حفظ السلام في العالم

نشر في: آخر تحديث:

تقرر تعيين الغينية بينتو كيتا والجنوب إفريقي نيكولاس فينك هايسوم على التوالي موفدين للأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان، وفق ما أفادت الأمم المتحدة، الخميس.

في الكونغو الديمقراطية، سينبغي على الممثلة الأممية الجديدة، التي أعلنت المنظمة تعيينها رسمياً، إدارة إحدى أهمّ وأصعب عمليات قوات حفظ السلام في العالم.

وكانت بينتو كيتو المولودة عام 1958، حتى الآن مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون إفريقيا، بعدما شغلت منصب مساعدة في عمليات حفظ السلام عام 2017. وانضمّت إلى الأمم المتحدة العام 1989 وشغلت خصوصاً مناصب في دارفور عام 2015، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وستخلف في فبراير الجزائرية ليلى زروقي التي عملت على مدى ثلاث سنوات في الكونغو الديمقراطية. وأفاد دبلوماسيون أن منصب الموفد إلى هذا البلد شاقّ ومتعب إلى حدّ كبير.

وصادق مجلس الأمن الدولي، الخميس، على قرار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تعيين نيكولاس فينك هايسوم موفداً في جنوب السودان ليحلّ محلّ النيوزيلاندي ديفيد شيرر، بحسب دبلوماسيين.

وعمل هايسوم المولود عام 1952 لحساب الأمم المتحدة في ملفي السودان وجنوب السودان وأيضاً في الصومال حيث تمّ طرده العام 2019 بسبب توجيه الحكومة له اتهاماً بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية.

وعمل أيضاً خلال مسيرته المهنية في أفغانستان (2012-2016) وفي العراق (2005-2007).