.
.
.
.

حليف أردوغان يجدد دعوته لإغلاق حزب تركي معارض

نشر في: آخر تحديث:

جدد حليف الرئيس التركي، وزعيم حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، دعوته لإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض (حزب ذي غالبية كردية).

وفي اجتماعه مع كتلة حزبه البرلمانية الثلاثاء، قال بهتشلي إن "حزب الشعوب الديمقراطي لا يؤدي عمله كحزب سياسي، إن من يدخل من الباب الأمامي لحزب الشعوب، يخرج من الباب الخلفي في قنديل (معقل حزب العمال الكردستاني)".

كما أضاف: "إن الدفاع عن حزب الشعوب يعني عدم اعتبار حقوق تركيا السلطوية. إن إغلاق حزب الشعوب لا يشكل انحرافاً لمفهوم الإرادة الشعبية في تركيا".

اعتقالات ومحاكمات وعزل

يشار إلى أن حزب الحركة القومية وحزب العدالة والتنمية الحاكم يتهمان حزب الشعوب الديمقراطي، بالارتباط بقيادات حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا. وبناء على هذه الاتهامات اعتقلت السلطات التركية عشرات من قيادات حزب الشعوب الديمقراطي، وحاكمت بعضهم، وعزلت رؤساء بلديات تابعين للحزب وعينت وكلاء حكوميين بدلاً عنهم.

في المقابل ينفي حزب الشعوب الديمقراطي اتهامات حزب الرئيس رجب طيب أردوغان وحليفه بهتشلي، ويقول إن هذه الاتهامات غرضها سياسي بحت، بهدف إضعاف الحزب في المناطق التي ينشط فيها، وهي المناطق ذات الغالبية الكردية.

"أحمد داوود أوغلو شخص كاذب"

وانتقد بهتشلي تصريحات زعيم حزب المستقبل المعارض، أحمد داوود أوغلو، عن وجود مشاكل داخل أحزاب تحالف الشعب (تحالف بين حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الحركة القومية).

وقال بهتشلي: "داوود أوغلو يحاول إظهار مشاكل داخل تحالف حزب الشعب، ويستغل حساسية المجتمع. أحمد داوود أوغلو شخص كاذب، ولا يحق له الكلام أبداً. لو نشرنا ما قاله لنا عندما جاء إلينا أثناء تشكيله حكومة ائتلافية لما استطاع أن يخرج أمام الناس، نحن نعلم جيداً لصالح من يعمل".