.
.
.
.

الكرملين: الظرف غير مناسب لتطبيع العلاقات مع أميركا

الرئاسة الروسية أكدت وجود تباين كبير بين بوتين وبايدن ظهر خلال أول اتصال هاتفي

نشر في: آخر تحديث:

بينما انشغلت الأوساط السياسية بتفاصيل أول مكالمة بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين والتي جرت قبل ساعات، جاء الجواب من الكرملين نفسه الذي كشف، الأربعاء، عن خلافات كبيرة ظهرت بين الزعيمين حول قضايا عديدة.

وأضافت الرئاسة الروسية اليوم في بيانها، أن الظاهر أن الظروف غير مناسبة لتطبيع العلاقات مع أميركا، مؤكدة وجود تباين كبير بين بوتين وبايدن ظهر خلال الاتصال الهاتفي.

قلق أميركي من نشاط روسيا

يشار إلى أن البيت الأبيض كان أعلن أن أول محادثة هاتفية قد جرت، الثلاثاء، بين الرئيس الأميركي جو بايدن منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في إفادة يومية، إن بايدن تحدث عن القلق إزاء أنشطة روسية، منها معاملة المعارض المسجون أليكسي نافالني.

ملفات عديدة

كما أضافت أن من الموضوعات التي تناولها الزعيمان اقتراح بايدن تمديد معاهدة نيو ستارت للحد من الأسلحة النووية مع روسيا لخمس سنوات، ودعم واشنطن "القوي لسيادة أوكرانيا" في وجه الاعتداءات الروسية المستمرة.

وفي موسكو، قال الكرملين في بيان، إن الزعيمين تحدثا هاتفيا، الثلاثاء، بعد التوصل لاتفاق لتمديد معاهدة نيو ستارت.

كما أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأميركي أنه يدعم "تطبيع" العلاقات بين البلدين.

وأوضح الكرملين في بيان أن بوتين "أشار إلى أن تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة سيلبي مصالح البلدين" و"المجتمع الدولي برمته".

موسكو تأمل إحراز تقدم

يذكر أن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، كان أعلن الأربعاء، أن موسكو اتفقت مع واشنطن على تمديد المعاهدة "ستارت-3" وفقا لشروطها.

وجاء في تصريحات نائب وزير الخارجية الروسية ريابكوف، أن روسيا ستعمل من خلال المفاوضات مع الولايات المتحدة لصالح تعزيز نظام الحد من التسلح، معرباً عن أمله في إحراز تقدم في هذا المجال بغض النظر عن الصعوبات التي تواجهها العلاقات الروسية الأميركية، بحسب تعبيره.

وتابع قائلا: "مرة أخرى أؤكد أننا سنعمل لصالح تعزيز نظام الحد من التسلح من خلال مفاوضات جديدة مع الولايات المتحدة، ونعول على إمكانية عقد مشاورات سريعة ثم إطلاق المفاوضات بعد أن يتم تشكيل فريق السياسة الخارجية في واشنطن".

وكان رئيس اللجنة الدولية في مجلس الفيدرالية الروسي، كونستانتين كوساتشيف، قد أشار في وقت سابق، إلى أنه يتوقع أن يتم التصديق على الوثيقة من قبل أعضاء مجلس الشيوخ يوم الأربعاء.