نهب وعنف في تيغراي.. رسالة حادة من واشنطن لإثيوبيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في رسالة حادة على ما يبدو إلى حكومة إثيوبيا، دعت واشنطن اليوم الأربعاء إلى انسحاب كافة الجنود الإرتيريين من إقليم تيغراي فورا، وذلك بعد 3 أشهر تقريبا على اندلاع أعمال العنف العرقي في الإقليم الإثيوبي.

وأشار متحدث باسم وزارة الخارجية في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة أسوشيتيد برس إلى وجود "تقارير موثقة عن أعمال نهب وعنف جنسي واعتداءات، فضلا عن انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، طالت مخيمات اللاجئين في الإقليم المحاصر.

مادة اعلانية

ضغوط جديدة

كما أضاف: "هناك أدلة على قيام جنود إريتريين بإعادة اللاجئين الإريتريين قسرا من تيغراي إلى إريتريا""

يشار إلى أن هذا الموقف يكشف عن ضغوط جديدة من جانب إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على حكومة إثيوبيا، ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان ومرسى القرن الأفريقي.

12لاجئون إثيوبيون يفرون من القتال الدائر في منطقة تيغراي يوم 24 نوفمبر
12لاجئون إثيوبيون يفرون من القتال الدائر في منطقة تيغراي يوم 24 نوفمبر

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن وقوع انتهاكات جمة بحق آلاف النازحين الذين فروا من الاشتباكات الدامية التي انطلقت في أوائل نوفمبر الماضي بين الحكومة الإثيوبية والقوات المتواجدة في الإقليم.

كما أكدت تقارير عن وقوع مجزرة في ديسمبر الماضي في بنيشنقول جوموز، حيث أحرقت مئات المنازل والحقول، ما أدى إلى وقوع أكثر من مئة قتيل.

يذكر أن العنف العرقي يعتبر مشكلة لا تهدأ في عهد رئيس الوزراء أبي أحمد الذي تولى السلطة في 2018 على خلفية الاحتجاجات الشعبية وفاز عام 2019 بجائزة نوبل للسلام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة