.
.
.
.
فيروس كورونا

بكين تحذر واشنطن من تسييس تحقيق "الصحة العالمية" في ووهان

خبراء الصحة العالمية يبدأون التحقيق الميداني في منشأ كورونا في ووهان الصينية

نشر في: آخر تحديث:

رفضت بكين، الخميس، التحذير الذي وجهته الولايات المتحدة بشأن مهمة بعثة منظمة الصحة العالمية في الصين، واتهمت الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن بالسعي "لتسييس" هذا التحقيق المعني بتتبع منشأ فيروس كورونا المستجد، فيما غادر خبراء من منظمة الصحة العالمية الفندق في مدينة ووهان الصينية، حيث أمضوا حجرا صحيا استمر أسبوعين، قبل بدء تحقيقهم الميداني في الصين لتحديد مصدر فيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان للصحافيين إن الصين تأمل أن تتمكن الولايات المتحدة من "احترام الوقائع والعلم، احترام العمل الشاق لفريق الخبراء (...) التابع لمنظمة الصحة العالمية" والسماح لهم بالعمل "بعيدا عن تدخل سياسي".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قالت الأربعاء إن واشنطن "ستقيّم مصداقية تقرير التحقيق عند انتهائه".

وغادر خبراء من منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس، الفندق في مدينة ووهان الصينية حيث أمضوا حجرا صحيا استمر أسبوعين، قبل بدء تحقيقهم الميداني في الصين لتحديد مصدر فيروس كورونا المستجد.

وأظهر إحصاء لـ"رويترز" أن ما يربو على 100.37 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و165,109.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

وشاهد فريق من وكالة "فرانس برس"، أبقي بعيدا، عشرات المحققين يستقلون حافلة كانت تنتظرهم عند مدخل الفندق.

وغادرت الآلية المكان إلى وجهة مجهولة في المدينة التي ظهر فيها وباء كوفيد-19 في نهاية 2019.

ويتزايد عدد الوفيات في العالم نتيجة فيروس كوفيد-19 بشكل غير مسبوق، إذ سُجلت أكثر من 18 ألف وفاة خلال 24 ساعة مع تواصل تفشي نسخه المتحورة الأكثر عدوى في دول جديدة.

ومع احتدام السباق للحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، يتفاقم الوضع الوبائي يوما بعد آخر، مع تجاوز حصيلة الإصابات الإجمالية بالفيروس أكثر من 100 مليون، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، رصد النسخة المتحورة البريطانية في 70 دولة، في حين رصدت النسخة المتحورة الجنوب إفريقية في 31 بلدا.

وفي الإجمال، أحصى العالم 2.16 مليون وفاة جراء كوفيد-19، مما شدد الضغط على الحكومات لاحتواء الوضع.