مجلس السيادة السوداني: لا نوايا للاعتداء على إثيوبيا

"السودان يرغب فقط في وضع العلامات على حدوده الشرقية التي تم ترسيمها منذ عام 1902"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد مجلس السيادة السوداني، نقلا عن عضو المجلس إبراهيم جابر، الجمعة، أن "السودان ليس لديه نوايا للاعتداء على الجارة إثيوبيا".

وقال المجلس إن "السودان يرغب فقط في وضع العلامات على حدوده الشرقية التي تم ترسيمها منذ عام 1902".

هذا وأكدت الخرطوم، الثلاثاء، أن الجيش السوداني ملتزم بعدم التصعيد مع إثيوبيا، لافتة إلى أن أديس أبابا تسعى لتحويل مسألة الحدود إلى قضية نزاع رغم أن "قواتنا في أراضينا ولم تدخل أراضي إثيوبيا".

إلى ذلك، رفض مستشار رئيس الوزراء السوداني في تصريحات لـ"العربية"، أي حديث عن نزاع حدودي أو ترسيم الحدود.

وأضاف أن الجيش السوداني لم يدخل إلى الأراضي الإثيوبية، موضحا أن الجيش ينتشر ضمن أراضيه وليس في أراض متنازع عليها.

وكانت الخارجية الإثيوبية أعلنت، الثلاثاء، أنها مستعدة للتوصل لاتفاق مع الجارة يضمن استقرار المناطق الحدودية.

وقال البيان إن إثيوبيا لم تعلن رفض التفاوض أبداً، مطالبة السودان بإعادة قواته إلى مواقعها السابقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.