.
.
.
.

3 قتلى في هجوم على فندق بمقديشو.. وحركة الشباب تتبنى

انفجرت سيارة مفخخة أمام فندق "افريك" المجاور لمطار العاصمة الصومالية، ثم اقتحم مسلحون مبناه وتبادلوا إطلاق النار مع طواقم الحماية

نشر في: آخر تحديث:

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل في هجوم على فندق في وسط مقديشو تبنته حركة الشباب المتطرفة، مساء الأحد، وفق ما أفاد مصدر أمني صومالي.

وانفجرت سيارة مفخخة بعد ظهر اليوم، أمام فندق "افريك" المجاور لمطار العاصمة الصومالية، ثم اقتحم مسلحون مبناه وتبادلوا إطلاق النار مع طواقم الحماية.

بدوره، قال محمد ضاهر المسؤول في الوكالة الوطنية للأمن لفرانس برس "حتى الآن، تأكد مقتل ثلاثة أشخاص هم مدنيان وعنصر أمن، لكن الحصيلة قد تكون أكبر"، لافتا إلى إصابة ستة مدنيين واستمرار محاصرة الفندق منذ أكثر من خمس ساعات.

كما أضاف "نعتقد أن ثلاثة ارهابيين يتحصنون داخل غرفة في الطبقة السفلى من المبنى الرئيسي. لكن المؤسف أن مدنيين لا يزالون عالقين في الداخل، رغم أنه تم إنقاذ عدد كبير منهم وإخراجهم من المبنى وبينهم مسؤولون عسكريون كبار".

وقال شاهدان لفرانس برس إنهما شاهدا ثلاث جثث لامرأة ورجلين.

فندق افريك

وفندق "افريك" في وسط مقديشو يرتاده خصوصا ضباط صوماليون وعناصر في قوات الأمن وزعماء محليون.

وصرح المتحدث باسم الشرطة صادق دوديش مساء أن "الإرهابيين هاجموا فندق أفريك قرابة الساعة 17,00".

وأفاد مراسل لفرانس برس في المنطقة أن القوات المسلحة الصومالية طوقت مساء الأحد فندق "أفريك" وأغلقت الطرق المؤدية إليه.

دخان كثيف وإطلاق نار

وأكد شهود أن انفجارا كبيرا أدى إلى تصاعد دخان كثيف قبل أن تقتحم سيارة مسرعة مدخل الفندق ويبدأ إطلاق النار.

وتبنت حركة الشباب المتطرفة الاعتداء في بيان مقتضب وقالت على موقع إلكتروني موال لها إن "المجاهدين يشاركون في عملية قائمة داخل فندق أفريك..".

والصومال تعاني الفوضى منذ سقوط النظام العسكري للرئيس سياد بري في 1991.

وسيطر المتمردون الشباب الإسلاميون على العاصمة قبل أن تطردهم العام 2011 قوة الاتحاد الإفريقي التي تدعم الحكومة المركزية، لكنهم لا يزالون يسيطرون على مناطق ريفية مترامية يشنون منها هجماتهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة