.
.
.
.

موسكو: لا حوار مع "الهمج".. وموقف واشنطن مرفوض

الكرملين: المحتجون على اعتقال نافالني "همجيون" والحوار معهم مستحيل

نشر في: آخر تحديث:

جددت موسكو ، اليوم الاثنين، رفض التصريحات الأميركية حول اعتقال المعارض الروسي الأبرز أليكسي نافالني والمظاهرات المطالبة بالإفراج عنه، وقال الكرملين إن موقف واشنطن من التظاهرات "غير الشرعية" في روسيا غير مقبول.

إلى ذلك، وصف الكرملين المحتجين ضد اعتقال المعارض الروسي الأبرز بأنهم "همجيون" والحوار معهم مستحيل.

وأمس، طالبت وزارة الخارجية الروسية، الولايات المتحدة بوقف التدخل الوقح والفظ في شؤون روسيا الداخلية على خلفية التظاهرات الداعمة لنافالني. كما اعتبرت في بيان أنه "ليس هناك شك في أن الإجراءات التي تهدف إلى تشجيع الاحتجاجات هي جزء من استراتيجية احتواء روسيا"، مطالبة "بوقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة".

من تظاهرات أنصار نافالني (31 يناير 2021- فرويترز)
من تظاهرات أنصار نافالني (31 يناير 2021- فرويترز)

توقيف أكثر من 5300

يأتي هذا فيما أوقفت الشرطة الروسية اليوم أكثر من 5300 شخص خلال التظاهرات، بينهم 1800 في موسكو، على ما أعلنت منظمة "أو في دي-إنفو" غير الحكومية فيما اعتبرت النيابة العامة "مبررا" اعتقال المعارض.

وأوردت المنظمة غير الحكومية المتخصصة في متابعة التظاهرات أن التوقيفات خارج العاصمة الروسية جرت بصورة خاصة في سان بطرسبورغ حيث اعتقل 1176 متظاهرا، وفي كراسنويارسك (سيبيريا) ونيجني نوفغورود (فولغا) حيث تم توقيف حوالى مئتي متظاهر

تغريدة بلينكن

يشار إلى أن تلك التوقيفات كانت أثارت ردود فعل دولية عدةة منددة، فقد قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر أمس: "تدين الولايات المتحدة الاستعمال المستمر والقاسي للقوة في وجه المحتجين السلميين والصحافيين للأسبوع الثاني على التوالي".

كما أضاف: نجدد دعوتنا للسلطات الروسية بإطلاق سراح كافة الذين اعتقلوا لمجرد ممارستهم حقوقهم الطبيعية، كما ندعو لإطلاق سراح نافالني.

تنديد أوروبي

في السياق أيضاً، طالب الاتحاد الأوروبي، بتمكين الشعب الروسي من التظاهر دون قمع، وذلك على خلفية ما يحدث.

وأعلن في بيان أسفه على الاعتقالات الجماعية التي تنفذها السلطات الروسية ضد المتظاهرين.

مظاهرات نافالني
مظاهرات نافالني

محاكمة نفالني

ولثاني نهاية أسبوع على التوالي، خرج الروس بأعداد غفيرة الأحد في شوارع العديد من المدن للمطالبة بإطلاق سراح أبرز معارضي الكرملين الذي اعتقل في 17 كانون الثاني/يناير لدى عودته إلى البلاد بعد تلقي العلاج طوال خمسة أشهر في ألمانيا إثر تعرضه لعملية تسميم يتهم الرئيس فلاديمير بوتين بالوقوف خلفها، فيما نفت موسكو الأمر.

ويمثل نافالني غدا الثلاثاء أمام القضاء لاتهامه بانتهاك شروط الرقابة القضائية المفروضة عليه بخروجه من البلاد لتلقي العلاج، وقد يتم تحويل عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه في 2014 إلى عقوبة بالسجن مع النفاذ بطلب من سلطات السجون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة