.
.
.
.

جيش ميانمار يأمر شركات الاتصالات المحلية بحجب موقع "فيسبوك"

نشر في: آخر تحديث:

أمر جيش ميانمار، في وقت متأخر من يوم أمس (الأربعاء)، شركات الاتصالات المحلية بحجب موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مؤقتاً، وسط زخم متزايد لحملة عصيان مدني منذ انقلاب يوم الاثنين.

وأبلغت وزارة النقل والاتصالات شركات الاتصالات في إشعار، بحجب الوصول لموقع التواصل الاجتماعي حتى قبل منتصف ليل السابع من فبراير (شباط).

وذكر الإشعار أن ذلك الموقع يسهم في زعزعة استقرار البلاد.

وانتشرت سريعاً منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى العصيان المدني منذ أن اعتقل الجيش كبار مسؤولي الحكومة، بمن فيهم الزعيمة الفعلية للبلاد، أون سان سو تشي، في عمليات مداهمة صباح الاثنين الماضي.

وقالت الأمم المتحدة مساء أمس، إنها لم تتلق بعد أي تحديث مباشر بشأن وضع أون سان سو تشي والمعتقلين الآخرين، معربة عن قلقها الشديد بشأن سلامتهم.

وقوبل استيلاء الجيش على السلطة بإدانات دولية ومطالبات بالإفراج عن المعتقلين.واحتُجزت أون سان سو تشي، في العاصمة نايبيداو مع الرئيس المخلوع وين مينت، وأعضاء آخرين في الحكومة.

وبرر الجيش الاستيلاء على السلطة بالادعاء على نطاق واسع بتزوير أصوات الناخبين خلال الانتخابات العامة التي أجريت في نوفمبر (تشرين ثان) الماضي، رغم أنه لم يقدم أي دليل مباشر.

وشهدت تلك الانتخابات فوزًا ساحقًا للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي ترأسها أون سان سو تشي.

وبعد توليه السلطة، أعلن الجيش حالة الطوارئ وسلم السيطرة على البلاد إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أونج هلاينج، الذي أعلن أعضاء حكومته الجدد في وقت متأخر من يوم الاثنين.

ووعد الجيش بإجراء انتخابات في غضون عام ، لكن محللين يستبعدون ذلك.