.
.
.
.
لقاح كورونا

استخبارات سيول: كوريا الشمالية حاولت قرصنة لقاح فايزر ضد كورونا

أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية تتهم بيونغ يانغ بهجوم إلكتروني

نشر في: آخر تحديث:

حاول قراصنة معلوماتيون من كوريا الشمالية اختراق الأنظمة المعلوماتية لمجموعة فايزر للأدوية بحثا عن معلومات حول اللقاح والعلاجات ضد فيروس كورونا، على ما أوردت وسائل إعلام، الثلاثاء، نقلا عن أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية.

وقال النائب ها تاي كونغ للصحافيين إن جهاز الاستخبارات الوطني "أبلغنا بأن كوريا الشمالية حاولت الحصول على تكنولوجيا تتعلق باللقاح والعلاجات ضد كوفيد بواسطة هجوم إلكتروني لاختراق فايزر".

وعمدت الدولة الفقيرة المزودة بالسلاح النووي، إلى عزل نفسها مع إغلاق حدودها في كانون الثاني/يناير 2020 سعيا لمنع انتشار فيروس كورونا الذي ظهر أولا في الصين المجاورة قبل أن يجتاح العالم موديا بأكثر من مليوني شخص.

ويؤكد الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون أنه ليس في البلاد أي إصابة بالفيروس، علما بأن خبراء أجانب يشككون في تلك التأكيدات.

وفاقم إغلاق الحدود من الضغوط التي يعاني منها الاقتصاد من جراء عقوبات دولية فرضت على بيونغ يانغ على خلفية برامجها المحظورة للأسلحة، ما جعل مسألة إيجاد طريقة للحد من الفيروس أكثر إلحاحا.

والمعروف بأن كوريا الشمالية تشغل جيشا من آلاف القراصنة المدربين بشكل جيد، هاجموا شركات ومؤسسات وباحثين في كوريا الجنوبية ودول أخرى.

وبدأ لقاح فايزر المضاد لكورونا والذي تم تطويره بشكل مشترك مع بايونتيك الألمانية، في الحصول على تراخيص من جانب سلطات في أواخر العام الماضي.

ويقوم اللقاح على تقنية "الحمض النووي الريبي المرسال" التي تسمح له بدخول خلايا بشرية وتحويلها إلى مصانع لإنتاج اللقاح. وتقول فايزر إنها تتوقع تسليم ما يصل إلى ملياري جرعة من اللقاح في 2021.

وفي نوفمبر الماضي، أبلغت استخبارات سيول، لجنة المخابرات البرلمانية أن خطوات مكافحة الفيروس في كوريا الشمالية تشمل حظر صيد الأسماك وإنتاج الملح في البحر، وكذلك إغلاق العاصمة بيونغ يانغ ومقاطعة جاغانغ الشمالية ومناطق أخرى.

وقالت الاستخبارات إن الشمال يتخذ إجراءات "تتعارض مع المنطق العام" لمنع انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى أن كوريا الشمالية رفضت المساعدات الغذائية من الصين، على الرغم من وضعها الاقتصادي الصعب.