.
.
.
.
سد النهضة

إثيوبيا: مستعدون للتفاوض بحسن نية مع مصر والسودان

مصر والسودان شددا على ضرورة الوصول إلى اتفاق عادل وقانوني ومنصف يلبي حقوق الدول الثلاث بشكل متوازٍ

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إثيوبيا، اليوم الأربعاء، استعدادها للتفاوض بحسن نية مع مصر والسودان بشأن سد النهضة.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي في مؤتمر صحافي الإثيوبي: "مستعدون للتفاوض بحسن نيه مع السودان ومصر حول ملف سد النهضة الإثيوبي الكبير، ونتوقع استئناف المفاوضات في القريب".

وأضاف: "موقفنا واضح بشأن الوساطة الإفريقية متمسكون بها ونأمل نجاح مهمتها في التوصل لاتفاق بخصوص السد".

وكان سامح شكري، وزير الخارجية المصري قال أمس الثلاثاء، خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيرته وزيرة الخارجية السودانية، إنه تمت مناقشة العديد من القضايا الهامة الخاصة بالدولتين، حيث تناول الوزيران قضية سد النهضة، وضرورة الوصول إلى اتفاق عادل وقانوني ومنصف يلبي حقوق الدول الثلاث بشكل متوازٍ، كما يضمن استفادة إثيوبيا من سد النهضة في التنمية دون الإضرار الجسيم بأي من دولتي مصر والسودان، مؤكدين الاستمرار "بالدفع للتوصل إلى هذا الاتفاق، وذلك باعتباره السبيل الوحيد لحماية شعوبنا، وذلك في إطار التعاون والتفاهم".

وصرحت وزيرة الخارجية السودانية، الدكتورة مريم الصادق، أن جلسة المباحثات الثنائية التي تمت تناولت العمل على تفعيل كل الاتفاقيات بين الدولتين، بما يتيح أفقا جديدا لعلاقة حقيقية نستشرف بها، ويسعى السودان إلى تطوير العلاقات مع مصر سياسياً وشعبياً.