.
.
.
.

عقوبات أوروبية مرتقبة على الصين بسبب الإيغور

سيُدرج أربعة أشخاص وكيان واحد على قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي لانتهاكات حقوق الإنسان

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر دبلوماسية أوروبية اليوم الأربعاء، إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وافقت على معاقبة الصين على انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة ضد أقلية الإيغور المسلمة في شينجيانغ.

وسيُدرج أربعة أشخاص وكيان واحد على قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي لانتهاكات حقوق الإنسان، إذا تمت الموافقة على القرار بالإجماع في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين المقبل في بروكسل.

وحذر السفير الصيني لدى الاتحاد الأوروبي تشانغ مينغ بروكسل من مخاطر "مواجهة" مع بكين إذا تم اعتماد عقوبات للتنديد بانتهاكات حقوق الإيغور في شينجيانغ.

من جهتها، أبدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تأييدها لسلسلة جديدة من العقوبات على عدة دول بسبب انتهاكات حقوق الإنسان ستعرض على الوزراء الاثنين المقبل.

وتشمل العقوبات 11 شخصاً وأربعة كيانات من ست دول بينها الصين. والدول الأخرى المستهدفة هي روسيا وكوريا الشمالية وليبيا وإريتريا وجنوب السودان، بحسب مصادر دبلوماسية أوروبية.

ويريد الاتحاد الأوروبي أيضا معاقبة العسكريين الذين تولوا السلطة في ميانمار عبر انقلاب ويقومون بقمع المتظاهرين.