تركيا

تركيا.. أوجلان يتصل بشقيقه ولا "معلومات كافية" عن صحته

فريق المحامين الموكّل بالدفاع عن أوجلان: الاتصال الهاتفي بين موكلهم وشقيقه انقطع بعد وقتٍ قصير من إجرائه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن محامو الزعيم الكردي المسجون عبدالله أوجلان عن اتصالٍ بين موكلهم وشقيقه محمد اليوم الخميس.

وكشف محامو مؤسس وقائد حزب "العمال الكردستاني" في بيان أن محمد أجرى من محكمة مقاطعة شانلي أورفا اليوم، اتصالاً هاتفياً مع شقيقه المعتقل منذ العام 1999.

مادة اعلانية

وقال فريق المحامين الموكّل بالدفاع عن أوجلان إن الاتصال الهاتفي بين موكلهم وشقيقه انقطع بعد وقتٍ قصير من إجرائه حال دون الحصول على "معلوماتٍ كافية" عن وضعه الصحي.

وهذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها أوجلان الهاتف منذ أن تمكّنت الاستخبارات التركية من اختطافه خارج البلاد واقتياده إليها قبل أكثر من 22 عاماً.

شائعات كثيرة

ولم يقدّم شقيق الزعيم الكردي بعد أي تفاصيل عن مضمون المكالمة الهاتفية أو وضع أوجلان الصحي، رغم أن شائعات كثيرة أثيرت حولها في الآونة الأخيرة، منها وفاته.

وأواخر شهر أبريل من عام 2020 الماضي منحت السلطات التركية، الحق لأوجلان باستخدام الهاتف على خلفية تفشي فيروس كورونا الذي منع محاميه وعائلته من زيارته. وكانت تلك أول مرة يتحدث بها هاتفياً منذ 21 عاماً.

ولم يلتق أوجلان بمحاميه منذ أكثر من عام ونصف من الآن. وكان قد مُنع من مقابلتهم لنحو 8 سنوات قبل أن تسمح أنقرة لمحامين بزيارته أكثر من مرة بين شهر مايو ومطلع أغسطس من عام 2019.

وعبّر محامو أوجلان مراراً عن استيائهم من الرفض المتكرر للمدعي العام التركي، بمقابله موكلهم الذي التقى باثنين من محاميه آخر مرة يوم السابع من أغسطس عام 2019.

ويقضي أوجلان عقوبة السجن المؤبد مدى الحياة في سجنٍ معزول بجزيرة "إيمرالي" جنوب بحر مرمرة، منذ أن نُقِل إليها بعد اختطافه منتصف شهر فبراير عام 1999 في نيروبي.

ويخوض الحزب الذي يقوده أوجلان تمرّداً مسلّحاً ضد أنقرة منذ العام 1984 أدى لمقتل أكثر من 45 ألف شخص.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة