.
.
.
.

فايز الطراونة يكشف تفاصيل الأيام الأخيرة للملك حسين

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة، في الحلقة الثالثة من برنامج "الذاكرة السياسية"، تفاصيل الأيام الأخيرة للملك حسين وترتيبات نقل السلطة إلى ابنه البكر الأمير عبد الله الثاني.

وقال إن الأردن أخذ كل ما يريده بـ "اتفاق عربة" وعن الغمر والباقورة يشرح أن الأردن أعطى إسرائيل حق استعمال هاتين القطعتين من الأرض مقابل استعمال أرض أخرى في طبرية استخدموها لتخزين المياه لمدة 25 عاما. وقال "الأردن عاد واسترد هاتين القطعتين بعد انتهاء مدة العقد بسبب الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين".

رحلات الحج الإيرانية

كما كشف الطراونة قصة محاولة النظام الإيراني تصدير ثورته إلى الأردن، وقال عندما عرض الإيرانيون تمويل شركة لجر المياه في الأردن اشترطوا أن تكون إدارة الشركة في بلدة معان ظنّاً منهم أن أبناء هذه المنطقة هم أقل ولاء للعرش الهاشمي وتاليا يسهل اختراقهم.

وعندما طلب الأردن تسليمه أسيرين أردنيين، كانا وقتها منخرطين في صفوف الجيش العراقي في الحرب على إيران، وافق المسؤولون الإيرانيون مباشرة على تحرير الأسيرين، ولكن في المقابل طلبوا تسهيل باب الحج إلى المزار الجنوبي في الأردن.

لكن سرعان ما أوقف الأردن رحلات الحج الإيرانية إلى أراضيه، بعدما ضبطت السلطات مع الحجاج كميات كبيرة من الدولارات ونسخا من كتاب ولاية الفقيه.

اغتيال خالد مشعل

كما تطرق الطراونة إلى تبعات محاولة اغتيال خالد مشعل القيادي الفلسطيني في حركة "حماس" في عمّان وكيف طالبت كندا الأردن باسترداد الجوازات الكندية المزوّرة التي استخدمها عناصر من الموساد في هذه العملية.

وفي الحلقة كشف فايز الطراونة أنه عرض على وزير الخارجية السوري وقتها فاروق الشرع التوسط بين دمشق وأنقرة لتخفيف التوتر بينهما على خلفية طلب تركيا تسليمها الزعيم الكردي عبد الله أوجلان. ولكنه الموقف السوري عندما زعم في وسائل إعلامه وجود تحالف تركي أردني ضد سوريا.