.
.
.
.

الأمم المتحدة ترفض تقليص قوة حفظ السلام بين الخرطوم وجوبا

يدعي كل من السودان وجنوب السودان ملكية منطقة أبيي الغنية بالنفط

نشر في: آخر تحديث:

أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مجلس الأمن أنه لا يستطيع تقديم خيارات لتقليص وإنهاء قوة حفظ السلام التي يبلغ قوامها حوالي 3700 جندي في منطقة أبيي المتنازع عليها على الحدود بين السودان وجنوب السودان بسبب الخلافات بين البلدين.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة، حصلت عليها، الخميس، وكالة أسوشيتدبرس، إنه بسبب المواقف المختلفة بشأن مستقبل القوة في أبيي، والمعروفة بقوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي باسم (يونيسفا)، "لا يمكن صياغة خيارات مقبولة إلى الحد الأدنى من الأطراف".

يدعي كل من السودان وجنوب السودان ملكية منطقة أبيي الغنية بالنفط. ويتطلب اتفاق السلام لعام 2005 الذي أدى إلى استقلال جنوب السودان عن جاره الشمالي في عام 2011 أن يتوصل الجانبان إلى الوضع النهائي للمنطقة، لكن ذلك لم يحدث بعد.

وتتواجد يونيسفا في أبيي منذ عام 2011، وعندما مدد مجلس الأمن تفويضها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، طلب من الأمين العام إجراء مشاورات مشتركة مع السودان وجنوب السودان وإثيوبيا وأطراف رئيسية أخرى لمناقشة استراتيجية الخروج ووضع خيارات لخفضها.

وقال غوتيريش إن المشاورات المشتركة لا يمكن إجراؤها بسبب جائحة كوفيد -19، لذلك عقد اجتماعا منفصلا مع كبار المسؤولين في الدول الثلاث.

وأضاف أن الحكومة السودانية ترى أنه على الرغم من استمرار التقلب في الوضع الأمني في منطقة أبيي، لعبت يونيسفا دورًا مهمًا في تحقيق الاستقرار.

وأشار السودان أيضا إلى أنه يمكن النظر في تقليص قوام قوة يونيسفا على الفور، "لكن ينبغي المضي قدما بشكل تدريجي على مدى عام واحد" لإتاحة الوقت لكلا البلدين للامتثال لاتفاق 2011 بشأن الترتيبات الإدارية والأمنية المؤقتة. ومن شأن ذلك أيضا أن يمكن كلا الجانبين من التشاور مع الاتحاد الإفريقي ومجموعة إيغاد الإقليمية بشأن الترتيبات اللاحقة.