.
.
.
.

الجيش السوداني يسلم إثيوبيا 61 أسيراً عسكرياً

يعد تسليم الأسرى بادرة حسن نوايا من جانب الخرطوم، في ظل تأكيد السودان على احترام القانون الدولي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش السوداني، الثلاثاء، تسليم الحكومة الإثيوبية، الاثنين، 61 أسيراً من منتسبي قواتها المسلحة.

وأفادت مصادر "العربية"، السبت الماضي، بمعلومات عن التسليم مشيرة إلى 55 أسيراً، ولكن العدد الرتفع إلى 61.

وقالت المصادر إن الأسرى يتبعون الجيش الفيدرالي الإثيوبي وميليشيا الأمهرة، اعتقلهم الجيش السوداني خلال الاشتباكات الماضية.

وخاض الجيش السوداني معارك في منطقة الحدود الإثيوبية لاسترجاع أراضي منطقة الفشقة التي تسيطر عليها جماعات إثيوبية.

ويعد تسليم الأسرى بادرة حسن نوايا من جانب الخرطوم، في ظل تأكيد السودان على احترام القانون الدولي، وعدم تنازله عن شبرٍ من أراضيه.

وكان قائد اللواء الخامس للقوات المسلّحة السودانية، وليد أحمد السجان، كشف، الأسبوع الماضي، عن استرداد 95% من أراضي الفشقة الحدودية مع إثيوبيا. وأكد استقرار الأوضاع الأمنية بالمناطق "المحررة".

وطالب الجهات التنفيذية في الدولة بأن تولي اهتمامها بالمنطقة المحررة وتنميتها من أجل استقرار المواطنين السودانيين.

وشدد على أن أي محاولة من الجانب الإثيوبي للتوغل في الأراضي السودانية ستجد الرد الحاسم من القوات المسلحة.