.
.
.
.

أمين عام الناتو: روسيا يجب أن تتراجع عن حشد قواتها حول أوكرانيا  

ذكر وزير الدفاع الروسي أن قواته "على الحدود مع أوكرانيا في مهمة تدريبية"

نشر في: آخر تحديث:

حضّ أمين عام حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، روسيا، الثلاثاء على وضع حد لحشد قواتها "غير المبرر" حول أوكرانيا.

ويرتفع منسوب القلق حيال إمكانية انزلاق النزاع في شرق أوكرانيا إلى دائرة القتال الأوسع نطاقا من جديد، بعدما أشارت تقارير إلى وجود تحرّكات كبيرة للجنود الروس وتكثيف للمواجهات مع الانفصاليين المدعومين من موسكو.

وقال ستولتنبرغ إن "حشد روسيا الكبير لقواتها غير مبرر ولا تفسير له ومقلق للغاية".

وتابع: "على روسيا وضع حد لحشد قواتها داخل وحول أوكرانيا ووقف استفزازاتها وخفض التصعيد فورا".

وأفاد ستولتنبرغ أنه "في الأسابيع الأخيرة، حرّكت روسيا آلاف الجنود المستعدين للقتال إلى الحدود الأوكرانية، في أكبر حشد للقوات الروسية منذ الضم غير الشرعي للقرم عام 2014".

بدورها، تضغط أوكرانيا، التي تقدّمت بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي سنة 2008، على القوى الغربية لدعمها "عمليا" في إطار مسعاها لصد أي عمل عدائي جديد من قبل روسيا.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في مؤتمر صحافي مشترك مع ستولتنبرغ: "لن يكون بإمكان روسيا مفاجأة أحد بعد الآن. أوكرانيا وأصدقاؤها في حالة يقظة".

وأضاف: "لن نضيع الوقت، وفي حال قامت موسكو بأي خطوة متهورة أو أطلقت دوامة جديدة من العنف، فستكون الكلفة باهظة".

ومن جهة أخرى، ذكر وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن قواته "على الحدود مع أوكرانيا في مهمة تدريبية"، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات "لمواجهة التهديد العسكري لقوات الناتو".

موسكو: الغرب يحول أوكرانيا إلى برميل بارود

واتّهمت موسكو، الثلاثاء، الولايات المتحدة وغيرها من الدول المنضوية في حلف (الناتو) بتحويل أوكرانيا إلى "برميل بارود" بعدما دق الغرب ناقوس الخطر حيال حشد الجنود الروس على الحدود الأوكرانية.

وإلى ذلك، قال الناتو إن "حشود روسيا العسكرية شرق أوكرانيا غير مبررة".

ونقلت وكالات إخبارية روسية عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن "الولايات المتحدة ودولاً أخرى في حلف شمال الأطلسي تحوّل أوكرانيا عمداً إلى برميل بارود"، مضيفاً أن الدول الغربية تزيد إمداداتها من الأسلحة إلى أوكرانيا.

تحذير من مجموعة السبع

والاثنين، دعا وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجموعة السبع، روسيا إلى وقف "استفزازاتها" وبدء "نزع فتيل التصعيد" على الحدود الأوكرانية، حيث تحشد قواتها.

وقال الوزراء في بيان مشترك "ندعو روسيا إلى وضع حد لاستفزازاتها والعمل فورا على نزع فتيل تصعيد التوترات انسجاماً مع التزاماتها الدولية".

واعتبروا أن "تحريك تلك القوات على نطاق واسع، ومن دون إخطار مسبق، يشكل تهديدا وعاملا لزعزعة الاستقرار"، داعين موسكو أيضا إلى "الشفافية على صعيد التحركات العسكرية" بناء على التزامها داخل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتخشى أوكرانيا أن تبحث موسكو عن ذريعة لمهاجمتها، واتهمت روسيا بحشد أكثر من ثمانين ألف جندي قرب حدودها الشرقية وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014.

وحذرت الولايات المتحدة، الأحد، روسيا من أي اعتداء على كييف. ونبه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى أنه "ستكون ثمة عواقب" لذلك.