.
.
.
.

وفد تركي إلى مصر مطلع مايو.. ولقاء بين وزيري الخارجية

مولود تشاوش أوغلو: مصر وجهت الدعوة لوفد تركي لزيارتها في الأسبوع الأول من مايو لمناقشة العلاقات بين البلدين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أن بلاده سترسل وفداً بقيادة نائب وزير الخارجية إلى مصر مطلع مايو في إطار مساعٍ لإصلاح العلاقات المتوترة مع القاهرة.

وقال تشاوش أوغلو في مقابلة جرت اليوم الخميس مع محطة "إن.تي.في"، إن مصر وجهت الدعوة لوفد تركي لزيارتها في الأسبوع الأول من مايو لمناقشة العلاقات بين البلدين.

كما أشار إلى أن اجتماعاً سيجمعه بوزير الخارجية المصري سامح شكري بعد تلك المحادثات.

مرحلة جديدة

وكان تشاوش أوغلو قد أعلن أمس الأربعاء أن مرحلة جديدة تبدأ بين تركيا ومصر، ويمكن أن تكون هناك زيارات متبادلة في الفترة المقبلة.

يذكر أن تركيا كانت حاولت التقارب مع مصر منذ أسابيع وبحث التعاون بين البلدين في ملفات إقليمية، فيما اشترطت القاهرة عدم التدخل في القضايا الداخلية أو المساس بالأمن القومي المصري والعربي.

خلافات تركيا واليونان

من جهة أخرى، أكد تشاوش أوغلو أنه سيناقش جميع الخلافات بين تركيا واليونان في اجتماع مع نظيره اليوناني نيكوس ديندياس في أنقرة، مضيفاً أن من المهم أن يتواصل الحوار بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وقال إن محادثات ترسيم الحدود البحرية بين اليونان وليبيا ليست بالأمر غير المألوف.

يشار إلى أن أنقرة تسعى إلى الخروج من عزلتها الدبلوماسية في شرق المتوسط، حيث أدى اكتشاف احتياطات كبيرة من الغاز الطبيعي في السنوات الأخيرة إلى تقاسم بين الدول الواقعة على البحر شعرت تركيا بأنها استبعدت منه.