.
.
.
.

زعيم المعارضة يحرج أردوغان ثانيةً: أين المليارات؟

المعارضة اتهمت الحكومة بتغطية "قضية المليارات" عبر مزاعم التحضير لانقلاب

نشر في: آخر تحديث:

كرر زعيم المعارضة التركية سؤاله للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن مصير 128 مليار دولار من احتياطيات العملات الأجنبية في البنك المركزي، استنفذت أثناء فترة تولي صهر الرئيس بيرات ألبيرق وزارة الخزانة والمالية في البلاد.

وطالب رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، في كلمة له، أمس الثلاثاء، الحكومة بالإفصاح عن كيفية بيع 128 مليار دولار من احتياطيات البنك المركزي، قائلاً: "كيف بعتم 128 مليار دولار؟.. من حقي أن أعرف... متى قمتم بعمليات البيع؟ أريد معرفة العملة التي بيعت منها 128 مليار دولار؟ من المستفيد من هذه العملية؟".

أسئلة بلا أجوبة

كما شدد على أن هذه الأسئلة قد طرحت مراراً دون أن يتلقوا إجابات واضحة، لافتاً إلى أن الحكومة حاولت تغطية "قضية المليارات" عبر التركيز على قضية بيان أصدره 104 أدميرالات متقاعدين حول اتفاقية مونترو وقناة إسطنبول بحجة التحضير لانقلاب.

كذلك حمّل كليتشدار أوغلو مسؤولية تفاقم إصابات كورونا إلى إجراءات حكومة الرئيس أردوغان، مشيراً إلى أنّ المؤتمر العام لحزب العدالة والتنمية ساهم بشكل كبير في زيادة عدد الحالات.

"الدول لا تدار بالغطرسة"

كما أشار أوغلو إلى أنه لا يمكن إدارة الدولة بالغطرسة، مضيفاً على المسؤولين أن يكونوا قدوة.

ولفت إلى أن الرئيس قد أصدر تعميماً منع فيه نقابات المحامين في الولايات من عقد مؤتمراتهم، في حين كان الرئيس يقود اجتماعات ويعقد مؤتمرات، في إشارة منهم إلى المؤتمر الخاص بحزب العدالة والتنمية، والذي عقد قبل أشهر وتسبب بجدل كبير بسبب التجمعات.

إلى ذلك، اتهم السياسي البارز وزيرة التجارة التركية وزوجها بتأسيس مصنع لإنتاج مواد التعقيم وبيعها للوزارة، قائلاً: "قامت وزيرة التجارة وزوجها بتأسيس شركات لإنتاج المطهرات، لمن يبيعونها؟ إلى وزارتها، هل ترون ما أصبحنا عليه؟".

استقالة مفاجئة

الجدير ذكره أن شخصيات وأحزابا معارضة معروفة كانت فتحت أواخر العام الماضي، باباً واسعاً من الانتقادات ضد خطة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاقتصادية وصهره، وزير المالية آنذاك، بيرات ألبيرق، معتبرة أنها عاجزة عن حل المشاكل التي تغمر البلاد.

وقد اتهمت المعارضة حكومة أردوغان، بإهدار 128 مليار دولار خلال 8 شهور، بسبب قرار رفع أسعار الفائدة كمحاولة لتثبيت سعر صرف الليرة التركية.

إلى أن استقال صهر الرئيس من منصبه وزيراً للمالية في 8 نوفمبر الماضي، وأغلق حسابه على تويتر، ولحقه بعد أيام حسابه على إنستغرام.