.
.
.
.

نائبة فرنسية: إيران تتحدى العالم من خلال التخصيب

ممثل الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي: كل الوفود في مفاوضات فيينا مصممة على إيجاد حلول

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت النائبة في البرلمان الفرنسي، ناديا إيسايان، أن "إيران تتحدى العالم من خلال التخصيب".

وقالت إيسايان لـ"العربية" الثلاثاء إن "باريس تريد التوصل لنتائج ملموسة لمحادثات فيينا".

كما شددت على أن "هناك رغبة غربية في العودة لمحادثات بناءة مع إيران".

"المرونة مطلوبة"

من جهته أكد ممثل الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن "كل الوفود في مفاوضات فيينا مصممة على إيجاد حلول".

وقال بوريل الثلاثاء إن "المرونة مطلوبة من جميع الأطراف ومستعدون لمضاعفة جهودنا مع كافة أطراف الاتفاق وأيضاً بشكل منفصل مع الولايات المتحدة".

يشار إلى أنه من المقرر أن تُستأنف الاجتماعات الأسبوع المقبل بعد أن تعود الوفود لعواصمها للتشاور.

تخصيب 60% بعد هجوم نطنز

وتجتمع إيران والقوى العالمية في فيينا منذ أوائل أبريل للعمل على الخطوات التي يتعين اتخاذها لإعادة طهران وواشنطن إلى الالتزام الكامل بالاتفاق، وتطرقت المحادثات إلى العقوبات الأميركية وانتهاكات إيران للاتفاق، خاصة فيما يتعلق بالحد المسموح به لتخصيب اليورانيوم.

من جانبه رأى كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين عباس عراقجي في وقت سابق الثلاثاء أن محادثات فيينا تتقدم برغم الصعوبات، لكنه حذر من أن طهران ستوقف المفاوضات إذا واجهت "مطالب غير منطقية" أو إضاعة للوقت.

إلى ذلك أعلنت الحكومة الإيرانية الثلاثاء أن طهران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة نقاء 60% بهدف إظهار قدرتها الفنية بعد "هجوم تخريبي" استهدف منشأة نطنز النووية، غير أنها أضافت أن هذه الخطوة يمكن التراجع عنها سريعاً إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات. وتتهم إيران إسرائيل بالمسؤولية عن عملية "التخريب" تلك.