.
.
.
.
أردوغان وحزبه

برلماني تركي: 9 حالات انتحار بولاية أورفا بسبب الفقر خلال أسبوع

البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري محمود تانال: شانلي أورفا هي ولاية فقيرة، تزداد فقراً يوماً بعد يوم ويبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني نسمة.. وتصل نسبة البطالة فيها إلى أعلى مستوى في البلاد

نشر في: آخر تحديث:

كشف البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، محمود تانال، أن ولاية شانلي أورفا التركية شهدت وقوع 9 حالات انتحار خلال أسبوع واحد فقط، وأن السبب في الغالب هو البطالة، وذلك وفق ما نشرت صحيفة "زمان" التركية.

وطالب محمود تانال مع نواب آخرين بتشكيل لجنة بحثية داخل البرلمان التركي للتحقيق في أسباب حالات الانتحار التي حدثت في شانلي أورفا في الأيام الأخيرة وتحديد مقترحات الحل.

وتانال أوضح أن وسائل الإعلام أفادت أن 9 أشخاص انتحروا الأسبوع الماضي في شانلي أورفا، ومع الأخذ في الاعتبار حالات الانتحار التي لم يتم الإبلاغ عنها في وسائل الإعلام، فإن الموضوع خطير.

البطالة تعد سببا رئيسيا للانتحار

وأشار تانال في الطلب الذي تقدم به إلى البرلمان إلى أن البطالة تعد سببا رئيسيا للانتحار، حيث قال: شانلي أورفا هي ولاية فقيرة، تزدادا فقرا يومًا بعد يوم، ويبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني نسمة. تصل نسبة البطالة إلى أعلى مستوى فيها. فرص العمل في المدينة محدودة للغاية".

وتابع تانال: "الشباب في مدينة الأنبياء والحضارات عاطلون عن العمل وتعيسون ويائسون. الشباب من شانلي أورفا يقولون إنهم عاطلون عن العمل على الرغم من تعليمهم".

وأكد تانال أن التعيين في شانلي أورفا يتم على أساس القرابة والانتماء الحزبي والولاء مع إغفال معايير الجدارة.

وذكر النائب التركي أن "الشباب من شانلي أورفا غير قادرين على الحلم بالمستقبل في مسقط رأسهم، وبالتالي يسافرون إلى مقاطعات أخرى للعمل".

وفي فبراير الماضي قال تقرير أعده حزب الشعب الجمهوري، إن حالات الانتحار في تركيا ازدادت لأسباب اقتصادية بنسبة 38% في الفترة 2017-2019. بينما توفي 232 شخصًا في عام 2017 لأسباب اقتصادية، ارتفع هذا العدد إلى 312 في عام 2019.