.
.
.
.

عدد قياسي للنازحين داخليا في 2020 بلغ 55 مليون شخص

عواصف ونزاعات وأعمال عنف أجبرت 40.5 مليون شخص على النزوح ضمن بلدانهم عام 2020.. ما رفع العدد الإجمالي للنازحين إلى 55 مليوناً

نشر في: آخر تحديث:

دفعت النزاعات والكوارث عشرات ملايين الأشخاص إلى النزوح ضمن بلدانهم عام 2020، ليسجّل العدد الإجمالي للنازحين داخلياً حول العالم رقماً قياسياً، وفق ما أعلنت منظمتان غير حكوميتين الخميس.

وأفاد تقرير مشترك صادر عن "مركز مراقبة النزوح الداخلي" و"المجلس النرويجي للاجئين" أن العام الماضي شهد عواصف شديدة ونزاعات وأعمال عنف أجبرت 40.5 مليون شخص على النزوح ضمن بلدانهم، في أعلى عدد للنازحين الإضافيين يسجّل منذ عقد، ما رفع العدد الإجمالي إلى 55 مليوناً، وهو رقم قياسي.

أطفال سوريون في مخيم للنازحين في إدلب
أطفال سوريون في مخيم للنازحين في إدلب

وتأتي هذه الأرقام على الرغم من القيود الصارمة على الحركة التي فرضتها السلطات حول العالم لمنع تفشي كورونا، والتي كان مراقبون يتوقعون بأن تؤدي إلى خفض أعداد النازحين العام الماضي.

وقالت مديرة "مركز مراقبة النزوح الداخلي" ألكساندرا بيلاك لـ"فرانس برس" إن "أعداد العام كانت كبيرة بشكل غير مألوف"، مشيرةً إلى أن الزيادة في عدد النازحين داخلياً "غير مسبوقة".

وبات عدد النازحين داخلياً حالياً يتجاوز بأكثر من الضعف عدد الأشخاص الذين فروا عبر الحدود كلاجئين (نحو 26 مليوناً).

وقال رئيس "المجلس النرويجي للاجئين" يان إيغلاند في بيان "إنه أمر صادم بأن هناك شخصاً أجبر على الفرار من منزله داخل بلده كل ثانية من العام الماضي". وتابع: "نفشل في حماية الأشخاص الأكثر عرضة للخطر من النزاعات والكوارث".

تقديم مساعدة طبية لنازحين في ميانمار
تقديم مساعدة طبية لنازحين في ميانمار

ونوهت بيلاك بدورها إلى أن الأمر "المثير للقلق على وجه الخصوص هو أن هذه الأعداد الكبيرة سُجّلت على خلفية وباء كوفيد-19".

كما أشارت إلى أن الأعداد الفعلية قد تكون أعلى نظراً إلى أن القيود على الحركة عرقلت عملية جمع البيانات، بالإضافة لحقيقة أن "عدداً أقل من الأشخاص توجّه إلى الملاجئ المقامة للطوارئ خشية الإصابة" بالفيروس.

وذكرت أن الوباء فاقم أيضاً الظروف الاجتماعية والاقتصادية بالنسبة للنازحين محذرةً من أن "هذه الأعداد قد ترتفع أكثر مع دخول البلدان بشكل أكبر في أزمة اقتصادية".