.
.
.
.
غزة و حماس

ترحيب دولي وأممي بالهدنة في إسرائيل وغزة

وزير الدفاع الإسرائيلي: الجيش لا يزال في حالة تأهب قصوى تحسباً لهجمات محتملة من غزة

نشر في: آخر تحديث:

توالت ردود الفعل الدولية المرحبة بقرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة، الجمعة، وذلك بعد أن أعلنت مصر نجاح الجهود للتهدئة في القطاع بين إسرائيل والفلسطينيين، وشدّدت مصر على أن الهدنة متبادَلة ومتزامنة في إسرائيل وغزة.

وفي حين دخل قرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة حيّز التنفيذ، فجر الجمعة، أعلنت القاهرة أنها ستقوم بإيفاد وفدين أمنيين لتل أبيب لمتابعة إجراءات وقف إطلاق النار، وفي المقابل، أكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرار وقف إطلاق النار.

ودخل اتّفاق لوقف إطلاق النار توصّلت إليه بوساطة مصرية إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة حيّز التنفيذ في الساعة الثانية من فجر الجمعة بعد 11 يوماً من تصعيد عسكري هو الأعنف بينهما منذ 2014 وأوقع عدداً كبيراً من القتلى، غالبيتهم فلسطينيون.

من جهته، ثمّن الرئيس الأميركي جو بايدن دور مصر والدول الأخرى التي ساعدت في التوصل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال بايدن: "أعبر عن امتناني الصادق للرئيس المصري وكبار المسؤولين المصريين الذين لعبوا دوراً دبلوماسياً حاسماً، وأثمن مساهمة أطراف أخرى بالمنطقة عملت أيضاً من أجل إنهاء الأعمال العدائية التي أدت لمقتل الكثير من المدنيين بمن فيهم الأطفال، وأعبر عن تعازي الخالصة لكافة الأسر الإسرائيلية والفلسطينية التي فقدت أحباءها وآمل أن يتعافى الجرحى سريعاً".

بايدن: ملتزمون بالتعاون مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين

وأكد بايدن التزام بلاده بالتعاون مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين بتقديم مساعدات إنسانية لشعب غزة وإعادة إعمار القطاع، وذلك بالشراكة مع السلطة الفلسطينية وليس حماس، حتى لا يُسمح للأخيرة بتطوير ترسانتها العسكرية، بحسب وصفه.

أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

من جانبه، رحّب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بقرار وقف إطلاق النار في إسرائيل وغزة، وأشاد بجهود مصر بشأن التهدئة بين الجانبين.

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، من جهته، قال: "تلقيت بسعادة بالغة المكالمة الهاتفية من الرئيس الأميركي جو بايدن، والتي تبادلنا خلالها الرؤى حول التوصل لصيغة تهدئة للصراع الجاري بين إسرائيل وقطاع غزة. وقد كانت الرؤى بيننا متوافقة حول ضرورة إدارة الصراع بين كافة الأطراف بالطرق الدبلوماسية".

وأكدت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد أن الولايات المتحدة بذلت جهودا كبيرة لإنهاء الصراع في إسرائيل وغزة بأسرع وقت ممكن. كما شددت على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

أورسولا فون دير لاين
أورسولا فون دير لاين

ورحبت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، باتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس وحثت الجانبين على تعزيزه.

وكتبت فون دير لاين على "تويتر": "أحث الجانبين على تعزيزه وتحقيق الاستقرار في الأجل الطويل. وحده الحل السياسي هو الذي سيجلب السلام والأمن الدائمين للجميع".

العمل على صمود وقف إطلاق النار

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب
وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب رحّب، من جهته، بنبأ وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة. وقال راب إن على كل الأطراف العمل على صمود وقف إطلاق النار وإنهاء الدائرة غير المقبولة من العنف وفقدان حياة المدنيين.

فيما قال وزير خارجية ألمانيا إن وقف النار في غزة جيد لكن لا بد من بحث أسباب الصراع وحلها، فيما رحب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان بالتهدئة بين إسرائيل وحماس، وقال إن التهدئة تبرز ضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة وفرنسا عازمة على لعب دور في هذا الشأن.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الهدنة بين إسرائيل وفلسطين خطوة مهمة، ولكنها غير كافية، ولمنع التصعيد يجب مواصلة العمل الجماعي لتهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ومن جهتها، رحبت مملكة البحرين، من خلال بيان للخارجية، بالتوصل إلى وقف إطلاق النار بين دولة إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

كذلك أعربت وزارة الخارجية الكويتية في بيان لها اليوم الجمعة عن "ترحيب الكويت بالاتفاق الذي تم التوصل إليه لوقف إطلاق النار في غزة". وأشادت الوزارة "بالجهود العربية والدولية المتواصلة والتي قادت إلى التوصل إلى هذا الاتفاق مستذكرة بالتقدير في هذا الصدد جهود جمهورية مصر العربية الشقيقة". وأكدت بأن "الاتفاق الذي تم التوصل إليه يعد خطوة في طريق حقن دماء الأشقاء الفلسطينيين وإنهاء العنف الذي تتحمل مسؤوليته سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلا أن تحقيق سلام واستقرار دائمين في المنطقة يتطلب تضافر الجهود الدولية لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط وضمان التزام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بها وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

جهود مصر أسهمت في تخفيف الخسائر

كما رحب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بوقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه فجر اليوم الجمعة في قطاع غزة، مُشيداً بالمبادرة المصرية التي شكلت الأساس لاتفاق الجانبين على إنهاء الأعمال العدائية والدخول في هدنة، ومؤكداً أن جهود مصر وتضامنها مع أهل غزة أسهمت بشكل كبير في تخفيف الخسائر ووضع حدٍ للهجمات الإسرائيلية على القطاع.

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، من جهته، رحب بنجاح الجهود الدولية التي قادتها مصر لوقف "الحرب على غزة"، وقال إن جرائم إسرائيل في غزة سترفع إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قوله، إن قوات الجيش لاتزال في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات محتملة من غزة.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي أن الواقع على الأرض سيُحدد مصير استمرار العملية العسكرية.

وتأتي تصريحات غانتس بعد موافقة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر وحركتي حماس والجهاد الإسلامي على وقف إطلاق النار بعد تصعيد عسكري استمر 11 يوما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة