.
.
.
.
فيروس كورونا

المعارضة التركية تنتقد حكومة أردوغان بشأن التعامل مع كورونا

المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري فائق أوزتراك في مؤتمر صحفي الاثنين : من المتوقع الآن فترة تخفيف قيود جديدة، لكن لا يزال من غير الواضح كيف سيكون رفع القيود

نشر في: آخر تحديث:

انتقد حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في طريقة تعاطيها مع وباء كورونا، وبرنامج التطعيم، وسياسة القيود التي فرضتها خلال الأشهر الماضية.
وقال المتحدث باسم الحزب فائق أوزتراك في مؤتمر صحفي الاثنين "من المتوقع الآن فترة تخفيف قيود جديدة، لكن لا يزال من غير الواضح كيف سيكون رفع القيود".
وأضاف أوزتراك أن أصحاب المتاجر والمقاهي والمطاعم وغيرها من الشركات الصغيرة لا يزالون غير مدركين لكيفية إعادة فتح أعمالهم في الأول من يونيو لأن الحكومة لم تعلن بعد عن التفاصيل.


وتابع "حالة عدم اليقين مستمرة"، مشيراً إلى أن حالة عدم اليقين تندرج على برنامج التطعيم أيضاً.
وأردف في هذا السياق "مشكلة التطعيم مستمرة، يعطي الوزير (وزير الصحة) أعداد اللقاحات التي سيتم تسلمها، لكن اللقاحات لم تصل بعد، هناك مشكلة في تسليم لقاحات سينوفاك على وجه الخصوص".
"لقد مرت خمسة أشهر منذ أن بدأت تركيا جهود التطعيم ضد فيروس كورونا، لكن لا يزال هناك غياب لنهج شامل في برنامج التطعيم الخاص بها"، بحسب أوزتراك.
وكان مسؤول حزب الشعب الجمهوري ينتقد مرحلة التخفيف الجديدة لقيود COVID-19، والتي تناقشها حكومة أردوغان في اجتماعها الاثنين، حيث من المقرر أن تكون سارية المفعول اعتباراً من 1 يونيو فصاعداً.
بعد فرض قيود أكثر صرامة بسبب جائحة فيروس كورونا، أعلنت الحكومة عن عملية "تطبيع مدروسة" تبدأ من 1 يونيو فصاعداً.
بعد ارتفاع حالات الإصابة اليومية بالفيروس والوفيات الناجمة عن COVID-19 إلى مستويات قياسية في منتصف أبريل حيث تجاوزت الإصابات اليومية 60 ألف إصابة، فرضت تركيا إغلاقاً كاملاً، استمر بين 29 أبريل و 17 مايو.