.
.
.
.

الإخواني منصور عباس يصافح نفتالي بينيت بعد التصويت على منحه ثقة الكنيست

منح البرلمان الإسرائيلي مساء الأحد ثقته للائتلاف الحكومي الجديد برئاسة الزعيم اليميني المتطرف نفتالي بينيت، الذي سيخلف بنيامين نتنياهو بعد 12 عاماً متواصلة في السلطة

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس القائمة العربية الموحدة الإخواني منصور عباس بعد التصويت على منح الثقة للحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة الملياردير نفتالي بينيت، أن القائمة تسعى إلى اعتماد خطاب يرمي إلى إقامة علاقات أفضل بين اليهود والعرب.

وكشفت صورة متداولة على مواقع التواصل، التنسيق بين رئيس القائمة العربية الموحدة ورئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد بعد لحظات من التصويت، والذي لا تجمعه مع عباس سوى الرغبة في الإطاحة بنتنياهو والتي نجحت بالفعل بعد منح الكنيست الثقة للحكومة الجديدة.

ومنح البرلمان الإسرائيلي مساء الأحد، ثقته للائتلاف الحكومي الجديد برئاسة الزعيم اليميني المتطرف، نفتالي بينيت، الذي سيخلف بنيامين نتنياهو بعد 12 عاما متواصلة في السلطة. وأدى بينيت اليمين رئيسا لوزراء إسرائيل.

وصوت 60 نائبا لصالح الائتلاف الجديد المتنوع ما بين اليمين واليسار والوسط بالإضافة إلى حزب عربي، في حين عارضه 59 نائبا معظمهم من حزب الليكود والأحزاب اليمينية المتشددة.

ومن جهته، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن واشنطن مستمرة في دعم أمن إسرائيل، وملتزمة بالعمل مع الحكومة الجديدة.

رئيس جديد للكنيست

كما انتخب البرلمان الإسرائيلي مساء الأحد، رئيسًا جديدًا له. وصوت 67 نائبا لصالح النائب ميكي ليفي (69 عاما) من حزب يش عتيد (هناك مستقبل) الوسطي ليحل محل النائب عن الليكود ياريف ليفين من كتلة نتنياهو اليمينية، في رئاسة الكنيست المكون من 120 مقعدا.

وفي وقت سابق، بدأ البرلمان الإسرائيلي عصر الأحد، جلسة خاصة للتصويت على ائتلاف "التغيير" الحكومي الجديد الذي يطمح إلى الإطاحة برئيس الوزراء نتنياهو بعد 12 عاما في المنصب.

وذكر مراسل "العربية" و"الحدث" أنه تم إخراج نواب حزب "الصهيونية الدينية" من جلسة الكنيست لمقاطعتهم كلمة بينيت. كما شهدت الجلسة خروج عدد من أعضاء الأحزاب الدينية احتجاجا على تنصيب حكومة إسرائيل الجديدة.

وحدث صخب في الجلسة، ووجد بينيت صعوبة في إكمال كلمته بسبب قوة المقاطعة والاحتجاج من كتلة نتنياهو.

وقال نفتالي بينيت إن الائتلاف الحكومي الجديد "لن يسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي، سنعمل على تقوية علاقة إسرائيل مع واشنطن، كما سنعمل على توسيع اتفاقيات السلام مع الدول العربية، سنواجه حماس بقوة إذا هاجمت إسرائيل".

وأضاف أن "إسرائيل تعيش لحظات تاريخية وحساسة، وسنعمل على تزويد الجيش الإسرائيلي بأحدث الأسلحة، سنوسع الاستيطان في جميع المناطق، وسنفتح عهدا جديدا في إسرائيل مع الفلسطينيين داخل الخط الأخضر".