.
.
.
.
نووي إيران

مجموعة الدول الـ 7: ملتزمون بضمان عدم تطوير إيران لسلاح نووي

مجموعة الدول الـ 7: ندعم استئناف مباحثات الاتفاق النووي وندعو إيران لوقف أنشطتها الصاروخية، وندين دعم إيران لقوات مقاتلة بالوكالة وجهات مسلحة غير حكومية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، في ختام قمتهم التي استمرت ثلاثة أيام بمدينة كورنوال البريطانية، التزامهم بضمان عدم تطوير إيران لسلاح نووي، ودعم استئناف مباحثات الاتفاق النووي، ومطالبة طهران بوقف أنشطتها الصاروخية، وإدانة دعم إيران لقوات مقاتلة بالوكالة وجهات مسلحة غير حكومية.

وأعرب زعماء المجموعة التي تضم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وكندا واليابان عن قلقهم إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، مطالبين طهران بالتعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لقطات من قمة مجموعة السبع (فرانس برس)

الملفات الكبرى التي تواجه العالم

وبقيادة واشنطن، سعى قادة دول المجموعة إلى إظهار وحدة صف حول الملفات الكبرى التي تواجه العالم، بدءا بالتغيّر المناخي مرورا بالجائحة ووصولا إلى إنعاش الاقتصاد العالمي.

وإزاء الدعوات المتزايدة في الأشهر الأخيرة للتضامن، توصّلت دول المجموعة إلى تعهّدت بتوزيع أكثر من مليار جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 بحلول نهاية العام 2022 على أمل القضاء على الجائحة، وفق ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في ختام القمة.

وأعد قادة دول مجموعة السبع خطة ترمي إلى تهيئة العالم لتمكينه من التصدي لجائحة جديدة في غضون أقل من مئة يوم، كما طالبوا منظمة الصحة العالمية بتحقيق أكثر تعمّقا حول منشأ فيروس كورونا.

وأكد الرئيس الأميركي، اليوم الأحد، أن بلاده عادت حاضرة في الدبلوماسية الدولية عبر قمة مجموعة السبع التي عكست "تعاونا وإنتاجية استثنائيين".

واعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض أعطى "زخماً جديداً" لأعمال المجموعة.

وتطرّقت مجموعة السبع أيضاً إلى الشقّ البيئي من خطة عالمية واسعة النطاق للبنى التحتية طُرحت السبت من أجل الدول الفقيرة في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، للتشجيع على نمو مراع للبيئة عبر تحفيز الاستثمارات في موارد الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة.

وكرّر القادة أيضاً التزامهم بخفض انبعاثات غازات الدفيئة إلى النصف بحلول عام 2030 ووقف المساعدات الحكومية لمحطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم اعتباراً من هذا العام.

والهدف هو الحدّ من ارتفاع حرارة الأرض إلى ما دون 1,5 درجة مئوية مقارنة بالمستوى المسجل قبل الثورة الصناعية، وهو عتبة يعتبر العلماء أنه بتخطيها يصبح التغيّر المناخي خارج السيطرة.

وفي هذا الإطار، يعتزم قادة الدول توفير ملياري دولار أميركي لمؤازرة العملية الانتقالية نحو طاقة مراعية للبيئة في الدول الأكثر فقرا.

وستزداد مساهمات مجموعة السبع من أجل إيجاد تمويل يصل إلى مئة مليار دولار أميركي سنويا حتى العام 2025 للسياسات البيئية للدول الفقيرة.