.
.
.
.

الأول منذ وقف النار.. إسرائيل تقصف موقعاً في غزة

إصابة 87 فلسطينياً في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية باشتباكات في القدس

نشر في: آخر تحديث:

لأول مرة منذ الاتفاق على الهدنة، استهدفت طائرات حربية إسرائيلية، فجر الأربعاء، موقعاً تابعاً للفصائل الفلسطينية بمدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وكشفت وسائل إعلام تابعة للفصائل، أن الطيران الإسرائيلي هاجم معسكرا للتدريب في القطاع.

وأشارت مصادر إلى أنه تم استهداف الموقع بصاروخ من طائرة استطلاع، ثم كررت استهدافه بطائرة حربية.

الجدير ذكره أن هذه هي الضربة الإسرائيلية الأولى في القطاع منذ وقف إطلاق النار الذي أنهى 11 يوما من القتال الشهر الماضي.

انتهاء مسيرة الأعلام

وجاءت هذه التطورات بعدما أفاد مراسل "العربية/الحدث" بإصابة 87 فلسطينيا في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية عقب اندلاع اشتباكات في القدس.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء الثلاثاء، انتهاء مسيرة الأعلام دون حوادث كبيرة، وفق تعبيرها.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد غيّرت مسار التظاهرة لتجنب البلدة القديمة للقدس، فيما انتقل متظاهرو اليمين الاستيطاني في القدس من باب العامود إلى باب الخليل.

وأكدت المعلومات حينها أن هناك 5 آلاف متظاهر إسرائيلي في القدس يحيط بهم 2500 عنصر أمني، فيما تم تغيير مسار إقلاع وهبوط الطائرات في مطار تل أبيب.

تحدٍّ فوري لرئيس الوزراء الجديد

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني قد أعلن قبل ساعات، إصابة 27 شخصاً في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالقدس، واعتقال 8.

كما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، إلى أن الشرطة ستسمح للمشاركين بالتجمع خارج باب العامود في المدينة المسورة، لكنها لن تسمح لهم بعبوره إلى الحي الذي يغلب على سكانه الفلسطينيون.

(فرانس برس)
(فرانس برس)

ومثلت مسيرة الثلاثاء، التي بدأت الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي (1530 بتوقيت غرينتش) بعد أن وافق عليها وزير الداخلية الاثنين، تحديا فوريا لرئيس الوزراء الجديد، الذي تولى المنصب الأحد، منهيا حكم سلفه المخضرم بنيامين نتنياهو الذي استمر 12 عاما.

الفصائل الفلسطينية: استفزاز

الجدير ذكره أن الفصائل الفلسطينية، التي وصفت المسيرة بأنها استفزاز، كانت دعت إلى "يوم غضب" في غزة والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

شرطة إسرائيلية في القدس (رويترز)
شرطة إسرائيلية في القدس (رويترز)

فيما قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية على تويتر "نحذر من التداعيات الخطيرة التي قد تنتج عن نية قوة الاحتلال السماح للمستوطنين الإسرائيليين المتطرفين بالمضي قدما في مسيرة الأعلام في القدس المحتلة".

من جهته، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الفلسطينيين للتدفق على البلدة القديمة للتصدي للمسيرة.

يذكر أنه تم تحويل مسار المسيرة الأصلية التي كانت مقررة يوم العاشر من مايو/أيار الماضي في اللحظات الأخيرة، بعدما اشتعل العنف بين تل أبيب وغزة.