.
.
.
.
غزة و حماس

إسرائيل توسّع منطقة الصيد قبالة قطاع غزة

اعتباراً من الأحد سيكون متاحاً استيراد تجهيزات وسلع لمشاريع (تنفذها) الأسرة الدولية في غزة

نشر في: آخر تحديث:

وسّعت إسرائيل منطقة الصيد المسموح بها قبالة شواطئ قطاع غزة، اعتبارا من صباح الجمعة، بعد أيام قليلة من عمليات قصف ردا على إطلاق صواريخ حارقة من القطاع باتجاه أراضيها.

وأعلنت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية (كوغات) التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان "استنادا إلى الوضع الأمني، ستُوسّع منطقة الصيد في قطاع غزة اعتبارا من صباح الجمعة من 6 أميال بحرية إلى 12 ميلا (11 إلى 22 كيلومترا تقريبا).

وأضاف البيان "اعتبارا من الأحد سيكون متاحا استيراد تجهيزات وسلع لمشاريع (تنفذها) الأسرة الدولية في غزة".

وشنت إسرائيل غارات جوية على قطاع غزة الأحد بعد إطلاق بالونات حارقة باتجاه أراضيها انطلاقا منه.

وكانت إسرائيل أعلنت في وقت سابق تقليص منطقة صيد الأسماك المسموح بها قبالة شواطئ غزة بالنصف.

ويبلغ عدد سكان قطاع غزة مليوني نسمة، وتسيطر عليه حركة حماس منذ أكثر من عقد.

ويبقى فتح البحر أمام صيادي قطاع غزة أو إغلاقه مرهونا بمستوى التوتر بين الجانبين.

ففي 12 يوليو، أعلنت إسرائيل توسيع منطقة الصيد قبالة غزة والسماح بدخول مزيد من الواردات إلى الأراضي الفلسطينية في ضوء "الهدوء الأمني السائد في الفترة الأخيرة".

وكانت مساحة منطقة الصيد هذه قبل نزاع مايو تصل إلى 15 ميلا بحريا (حوالي 28 كيلومترا).

ويعتاش أكثر من 50 ألف شخص من الصيد في قطاع غزة بحسب اتحاد الصيادين الفلسطينيين.

وفي 21 مايو، أعلنت إسرائيل وحماس التي تسيطر على غزّة وقفاً لإطلاق النار أنهى تصعيداً دمويًّا بين الطرفين استمرّ 11 يوماً وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 قتيلاً بينهم 66 طفلاً ومقاتلا، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلاً بينهم طفل وفتاة وجندي.

إلا أن أحداثا متفرقة لا تزال تقع مع إطلاق بالونات حارقة من غزة وغارات جوية إسرائيلية على القطاع.

وأكد بيان كوغات، الجمعة، أن "هذه التدابير الجديدة رهن بتواصل استقرار الوضع الأمني في المنطقة".