.
.
.
.

لبنان: قصف إسرائيل تصعيد وانتهاك لقرارات مجلس الأمن

تل أبيب استهدفت أمس قرى لبنانية لأول مرة منذ 2006

نشر في: آخر تحديث:

علقت الرئاسة اللبنانية، الخميس، على القصف الإسرائيلي الذي استهدف قرى لبنانية بالأمس، معتبرة إياه انتهاكاً خطيراً لقرارات مجلس الأمن ويهدف للتصعيد.

فبعد اطلاع الرئيس اللبناني ميشال عون، على نتائج التحقيقات المتعلقة بعملية إطلاق صواريخ من الأراضي اللبنانية التي حصلت أمس، والإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الشأن من قيادة الجيش، اعتبر أن تقديم الشكوى إلى الأمم المتحدة خطوة لا بد منها لردع إسرائيل عن استمرار اعتداءاتها على لبنان.

الأول من نوعه

وقال عون إن استخدام إسرائيل لسلاحها الجوي في استهداف قرى لبنانية هو الأول من نوعه منذ 2006، ويشير إلى وجود نيات عدوانية تصعيدية تتزامن مع التهديدات المتواصلة ضد لبنان وسيادته.

كا لفت إلى أن ما حصل هو انتهاك فاضح وخطير لقرار مجلس الأمن رقم 1701، وتهديد مباشر للأمن والاستقرار في لبنان.

شكوى إلى مجلس الأمن

يشار إلى أنه وفي وقت سابق من اليوم، طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب من وزيرة الخارجية زينة عكر الإيعاز إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة السفيرة أمل مدللي، تقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي بشأن العدوان الإسرائيلي على لبنان.

عناصر من الجيش اللبناني عند  الحدود اللبنانية الإسرائيلية (رويترز)
عناصر من الجيش اللبناني عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية (رويترز)

إلى ذلك، تعد هذه المرة الأولى التي تضرب فيها إسرائيل مناطق في لبنان منذ سنوات، حيث قصفت طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي مواقع لحزب الله قرب السياج الحدودي جنوب لبنان، ردا على إطلاق صواريخ ظهر أمس على مستوطنة كريات شمونة شمالاً.

وذكرت مصادر في الجيش الإسرائيلي، أن الجيش وجه ضربة شديدة في جنوب لبنان، أسفرت عن إلحاق أضرار جسيمة بأحد المحاور الرئيسية وبطريق مؤدٍّ إلى منصات إطلاق الصواريخ.