.
.
.
.

قواتها تتأهب على حدود لبنان.. إسرائيل: مستعدون لأي عمليات عسكرية

الجيش الإسرائيلي: حزب الله يستخدم اللبنانيين كدروع بشرية لعملياته الإرهابية

نشر في: آخر تحديث:

بينما أشارت المعلومات إلى أن قوات إسرائيلية قد بدت في حالة تأهب على الحدود مع لبنان، أكد الجيش الإسرائيلي، الجمعة، إطلاق 19 صاروخا من الجنوب نحو إسرائيل.

وأشار الجيش في بيان إلى أنه تم اعتراض 10 صواريخ، مؤكداً استعداد قواته لأي عمليات عسكرية يتطلبها الوضع الحالي.

وقال "لن نقبل المساس بسيادتنا وأمننا، لن نتهاون مع أي عدوان على المدنيين الإسرائيليين".

كما شدد المتحدث باسمه، على أن حزب الله يستخدم اللبنانيين كدروع بشرية لعملياته الإرهابية.

جاء ذلك، بعدما أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم، مشاورات مع كل من وزير الدفاع بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش أفيف كوخافي، وكبار المؤسسة الأمنية، على خلفية التصعيد الأخير مع ميليشيا حزب الله جنوب لبنان.

وبحث الاجتماع آخر التطورات التي جرت قبل قليل على الحدود الشمالية، بعد إطلاق ميليشيا حزب الله لعشرات الصواريخ، بينما ردت إسرائيل بقصف مواقع في الجنوب وشنت غارات جوية أيضاً.

فيما أفاد مراسل "العربية/الحدث"، بأن توقعات في إسرائيل بأن تشن تل أبيب غارات جوية محدودة على مواقع في الجنوب أيضاً.

وأكدت المعلومات أن هناك تحليقا مكثفا للطيران الإسرائيلي في أجواء لبنان.

كما اعتبر الجيش الإسرائيلي أن ميليشيا حزب الله لا تأبه بمستقبل اللبنانيين، مشدداً على أنها تورط لبنان.

تجدد التصعيد

الجدير ذكره أن القصف الإسرائيلي كان تجدد على عدة أماكن من جنوب لبنان بعد إطلاق ميليشيا حزب الله لأكثر من 15 صاروخاً الجمعة.

كما نفّذ الطيران الإسرائيلي طلعات جوية لاستهداف مواقع إطلاق الصواريخ في الجنوب.

وقصف بالمدفعية تلال "كفرشوبا" و"الهبارية" في العرقوب.

بدورها، اعترفت ميليشيا حزب الله اليوم الجمعة، بإطلاق أكثر من 15 صاروخاً على إسرائيل، زاعمة بأن هذه العملية هي رد على غارات سابقة لتل أبيب.

إلى ذلك، أعلنت وسائل إعلام لبنانية أن هناك حركة نزوح لأهالي بعض القرى الحدودية اللبنانية بعد إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل.