.
.
.
.

الجنائية الدولية تحث السودان على تحقيق العدالة لضحايا دارفور

كريم أسد خان اجتمع مع وزير العدل السوداني في الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

حث كبير مدعي المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء، السلطات السودانية على اتخاذ "خطوات عملية" لتحقيق العدالة لضحايا صراع دارفور، ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب فظائع في المنطقة.

وجاءت تصريحات كريم أسد خان في اجتماع مع وزير العدل السوداني، نصر الدين عبد الباري، في العاصمة السودانية الخرطوم، وفق بيان من الوزارة.

إلى ذلك لم يسهب أسد خان في تصريحاته، لكنه كان يشير على الأرجح لتسليم متهمين مطلوبين في تهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في صراع دارفور. ومن بين هؤلاء الرئيس السابق عمر البشير المسجون في الخرطوم منذ الإطاحة به في أبريل 2019.

تحقيق العدالة

من جهته قال وزير العدل السوداني في بيان إن الحكومة الانتقالية تهتم بتحقيق العدالة في البلاد وتعمل مع المحكمة الجنائية الدولية على تحقيق العدالة لضحايا الصراع في دارفور.

يذكر أن كريم أسد خان، الذي تولى منصبه في يونيو، كان وصل مع الوفد المرافق له إلى الخرطوم مساء الاثنين، في جولة تستمر أسبوعاً هدفها مناقشة التعاون مع السلطات السودانية، وفق مكتبه.

ويضم الوفد كبير محامي الادعاء جوليان نيكولز، ومستشار المدعي العام توماس لينش، ومستشار التعاون الدولي في مكتب الادعاء داهيرو سانت انا، وفق وكالة الأنباء السودانية.

من دارفور (أرشيفية من فرانس برس)
من دارفور (أرشيفية من فرانس برس)

الانضمام إلى نظام روما الأساسي

يذكر أن مجلس الوزراء السوداني، كان وافق الثلاثاء الماضي على مشروع قانون يتيح للسودان الانضمام إلى المعاهدة التأسيسية للمحكمة الجنائية الدولية، والمعروفة باسم نظام روما الأساسي.

ويعدّ قرار الحكومة بالانضمام إلى نظام روما الأساسي خطوة إلى الأمام في المحاكمة التي طال انتظارها للمشتبه بهم المطلوبين لارتكابهم جرائم حرب وإبادة جماعية في صراع دارفور، بمن فيهم الرئيس السابق عمر البشير، بحسب أسوشييتد برس.

عمر البشير(أرشيفية من رويترز)
عمر البشير(أرشيفية من رويترز)

إلا أن مشروع القانون لا يزال بحاجة إلى مصادقة مجلس السيادة الانتقالي ومجلس الوزراء، واللذان يعملان معاً كبرلمان مؤقت. ولم تعرض الحكومة إطاراً زمنياً للتصديق.

مقتل 300 ألف

يذكر أن الصراع في دارفور اندلع عندما شن متمردون من المنطقة العرقية الإفريقية جنوب الصحراء تمرداً عام 2003 ضد نظام الخرطوم.

وردت حكومة البشير حينها بحملة قصف جوي ومداهمات شنتها ميليشيات الجنجويد المتهمين بارتكاب جرائم قتل واغتصاب جماعي. وقتل ما يصل إلى 300 ألف شخص، وشرد 2.7 مليون من منازلهم، وفق أسوشييتد برس.

من دارفور (أرشيفية من فرانس برس)
من دارفور (أرشيفية من فرانس برس)

إلى ذلك اتهمت المحكمة الجنائية الدولية عمر البشير بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور. وبدأ الادعاء السوداني العام الماضي تحقيقاته في صراع دارفور.