.
.
.
.

طالبان تستولي على 9 عواصم.. وواشنطن: عنف غير مقبول

الخارجية الأميركية: عنف طالبان لا يتماشى مع اتفاقية السلام التي عقدتها واشنطن مع الحركة

نشر في: آخر تحديث:

بوتيرة متسارعة تتمدد طالبان، حيث أفاد نائب أفغاني وكالة "فرانس برس" الأربعاء، أن حركة طالبان استولت على مدينة فايزاباد في شمال أفغانستان، وهي تاسع عاصمة ولاية يسيطر عليها المتمردون المتطرفون في أقل من أسبوع.

إلى هذا، قال النائب ذبيح الله عتيق "في وقت متأخر من الليل كانت القوات الأمنية لا تزال تقاتل طالبان منذ عدة أيام، لكنها تعرضت لضغط شديد. طالبان استولت على المدينة الآن، والجانبان تكبدا خسائر فادحة".

"عنف غير مقبول"

يأتي تقدم طالبان في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية الأميركية أن مستويات العنف في أفغانستان مرتفعة بشكل غير مقبول ولا تتماشى مع اتفاقية السلام التي عقدتها واشنطن مع الحركة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الثلاثاء: "بالطبع لا يبدو أن مستويات العنف تتماشى مع ما تعهدت به "طالبان" في تلك الاتفاقية"، في إشارة إلى اتفاقية إحلال السلام في أفغانستان المبرمة في 2020.

من أفغانستان -فرانس برس
من أفغانستان -فرانس برس

السيطرة على 9 ولايات

وباتت طالبان التي تحقق تقدّما بوتيرة متسارعة منذ بدء انسحاب القوات الأجنبية، تسيطر على عواصم تسع ولايات من أصل 34 تضمّها أفغانستان، بينها سبع من عواصم الولايات التسع في الشمال.

من المفترض أن يُنجز انسحاب القوات الأجنبية بحلول 31 آب/أغسطس، بعد 20 عاما على غزو القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة أفغانستان إثر هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.