.
.
.
.

صحيفة أميركية: ما بين العراق وأفغانستان.. ما أشبه اليوم بالأمس!

نيويورك تايمز: ما حدث بالعراق في عهد باراك أوباما يحدث الآن بأفغانستان في عهد جو بايدن

نشر في: آخر تحديث:

على غرار الانسحاب الأميركي من العراق في عهد باراك أوباما شبهت "نيويورك تايمز" New York Times ما يحدث في أفغانستان بما حدث في العراق إبان عهد أوباما عندما سيطرت داعش والقاعدة على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، وأعلنت الخلافة المزعومة مجبرة أوباما على إعادة الجيش الأميركي إلى العراق مجددا.

فبعد سنوات مرهقة من مشاهدة قوات الولايات المتحدة تقاتل وتموت في أراض بعيدة، سئم الرئيس من زيادة الضجر حول الحرب بين الناخبين وأعاد القوات إلى الوطن.

لكن لم يمض وقت طويل على الانسحاب حتى اقتحمت مجموعة متطرفة مناطق تركها الأميركيون وقتلوا مدنيين واستولوا على السلطة، ونسفوا مليارات الدولارات من الجهود الأميركية لدعم الدولة هناك.

الرئيس أوباما أعلن الانسحاب من العراق في 2009 "أرشيفية"

وأضافت الصحيفة: هذا ما حدث بعد أن سحب الرئيس باراك أوباما القوات الأميركية من العراق في عام 2011، حيث أنشأ مسلحو داعش إمارة متطرفة مما دفع الولايات المتحدة إلى إرسال جيشها مرة أخرى لطردهم.

وهو الآن سيناريو محتمل في أفغانستان، حيث أدى أمر الرئيس جو بايدن بإنهاء أطول حرب أميركية إلى تقدم سريع من قبل طالبان، وهي نفس المجموعة المتطرفة التي غزت بسببها الولايات المتحدة أفغانستان للإطاحة بها بعد الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001.

ويضيف التقرير: لقد أربك التحدي المتمثل في تحقيق المصالح الأميركية في المجتمعات المعقدة والبعيدة مثل أفغانستان والعراق، صنّاع السياسة من كلا الحزبين منذ أن أعلن الرئيس جورج دبليو بوش "الحرب على الإرهاب" قبل عقدين تقريبًا.

وفي السنوات التي تلت ذلك، تأرجحت النقاشات حول كيفية تحديد هذه المصالح بشكل كبير مدفوعة في بعض الأحيان بالرغبة في نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان، وفي أحيان أخرى بسبب السخط لأن الجهود المكلفة التي تبذلها الولايات المتحدة لم تؤت سوى القليل من الثمار.

مروحية أميركية فوق العاصمة الأفغانية كابل

والنتيجة وفقًا لبعض المحللين والمسؤولين السابقين في الولايات المتحدة هي تصور بين الأصدقاء والأعداء أنه لا يمكنك أبدًا ضمان المدة التي ستبقى فيها الولايات المتحدة.

وقال رايان كروكر، وهو دبلوماسي أميركي متقاعد عمل سفيراً في العراق وأفغانستان: "من واقع خبرتي لدينا نقص في الصبر الاستراتيجي كدولة وكحكومة.. وللأسف في المنطقة أصبح أعداؤنا يعتمدون علينا ألا نبقى طويلا في مسارنا".

الرئيس جو بايدن
الرئيس جو بايدن

وقرر بايدن أن الوقت قد حان لمغادرة أفغانستان على الرغم من خطر أن التطورات المستقبلية قد تعيد الولايات المتحدة مرة أخرى. وفي خطاب ألقاه الشهر الماضي دفاعا عن سياسته، جادل بايدن بأنه ليس من مهمة الولايات المتحدة إصلاح البلاد.

وأضاف بايدن: "لم نذهب إلى أفغانستان لبناء دولة، ومن حق ومسؤولية الشعب الأفغاني وحده أن يقرر مستقبله وكيف يريد أن يدير بلاده. وقال إنه بعد عقدين من الزمن، فإن إبقاء القوات منتشرة لفترة أطول قليلاً "لم يكن حلاً، بل وصفة للبقاء هناك إلى أجل غير مسمى".

من القوات الأفغانية
من القوات الأفغانية

وتعرضت تلك السياسة لضغوط في الأيام الأخيرة، حيث استولت قوات طالبان على ست عواصم إقليمية وكشفت ضعف القوات الأفغانية التي كان من المفترض أن تتولى زمام الأمور بعد أن أنهت الولايات المتحدة انسحابها هناك.

وخلال تقدمهم، اتهمت طالبان باستخدام الاغتيالات والتفجيرات لتخريب المحادثات التي تهدف إلى تشكيل حكومة تقاسم السلطة. ويخشى نشطاء حقوقيون من إعادة فرض القيود على النساء ومنعهن من العمل والتنقل بشكل مستقل. ويحذر خبراء أمنيون من أن الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وداعش قد تستخدم أفغانستان للتخطيط لهجمات جديدة في الخارج.

وحتى الآن، لم يعط بايدن أي مؤشر على أنه قد يغير مساره ودعم موقفه استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن معظم الأميركيين يدعمون الانسحاب.

سابقة مشؤومة

لكن الانسحاب من أفغانستان يعيد ذكريات سابقة مشؤومة لانسحاب أوباما من العراق في عام 2011 عندما كان بايدن نائبًا للرئيس. وفي ذلك الوقت تمت هزيمة القاعدة في العراق من قبل الولايات المتحدة والقوات العراقية، لكن الحكومة العراقية كانت فاسدة وكان جيشها غير مستعد لضمان الأمن، وكان مجتمعها منقسمًا بسبب الطائفية التي فاقمها السياسيون المدعومون من الولايات المتحدة.

وبعد ذلك بعامين وبعد الاستفادة من الفوضى في سوريا، عاد جهاديو داعش إلى العراق واستولوا على المدن وأقاموا ما يسمى بالخلافة.

وبصدمة من عنف الجماعة وقلقها من أن يؤدي ذلك إلى وقوع هجمات إرهابية في جميع أنحاء العالم، عاد الجيش الأميركي على رأس تحالف دولي لدحر الجهاديين.

وقال حارث حسن، الزميل البارز في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في العراق في عام 2011 وأفغانستان اليوم: "لا يمكنك إلا مقارنة الحالتين".

وأضاف أن العديد من العوامل التي ساهمت في صعود تنظيم داعش موجودة في أفغانستان، وأوضح أن صانعي السياسة سيكونون ساذجين إذا اعتقدوا بأن مثل هذه الفوضى لن تخرج في النهاية عبر الحدود.