.
.
.
.

"حقناً للدماء".. أول تصريح لأشرف غني بعد خروجه

الرئيس الأفغاني الحركة أمام اختبار تاريخي جديد

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات من مغادرته البلاد إلى جهة لم تؤكد حتى الآن، كشف الرئيس الأفغاني أشرف غني، الأحد، أن حركة طالبان كان لديها الاستعداد لمهاجمة العاصمة كابل بشكل دموي، مشدداً على أنها فرضت سلطتها بقوة السلاح.

وأضاف في رسالة عبر فيسبوك تعتبر أول تصريح له بعد خروجه، أن الحركة باتت اليوم أمام اختبار تاريخي، مشيراً إلى أن معظم المواطنين الأفغان قلقون على مستقبلهم.

"حقنا للدماء"

كما اعتبر أنه غادر أفغانستان "حقنا للدماء" وفق قوله، مقراً بانتصار الحركة.

كذلك أبدى غني الذي لم يحدد مكان وجوده، ثقته بأن عددا كبيرا من المواطنين كانوا سيقتلون وأن كابل كانت ستدمر لو بقي في أفغانستان، مضيفا أن "انتصرت طالبان"، وفق تعبيره.

"استهتار"

جاء كلام الرئيس بعد ساعات من إعلان رئيس هيئة المصالحة الأفغانية، عبد الله عبد الله، أن أشرف غني، قد غادر البلاد، معلناً أن الأخير أضحى بمثابة "رئيس أفغانستان السابق".

ووصف عبدالله في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على فيسبوك، خروج غني بهذه الطريقة بأنه "استهتار بحياة المواطن والأمن العام في كابل"، وفق قوله.

الجدير ذكره أن حركة طالبان كانت دخلت كابل وتسلمت رسمياً إدارة العاصمة الأفغانية خلال ساعات، بعد فرار قوات الأمن منها.

وأمرت الحركة مقاتليها بدخول كابل بدعوى "منع عمليات النهب"، مؤكدة تأمين مراكز الشرطة وجامعة كابل ووزارة التعليم، بعد خلو المراكز الأمنية من عناصرها.

وغادر الرئيس الأفغاني البلاد برفقة مستشار الأمن الوطني عبر طائرة مروحية ظهر الأحد، وأكد مسؤول كبير في الداخلية الأفغانية صحة الخبر، فيما شددت الرئاسة الأفغانية على أنه لا يمكن الإفصاح عن تحركات غني لأسباب أمنية.