.
.
.
.

حرائق تركيا تشعل غضباً شعبياً.. ومسؤولون ينتقدون الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

بعدما التهمت النيران مساحات واسعة من الغابات في تركيا خصوصاً جنوب وجنوب غرب البلاد على بحري إيجه والأبيض المتوسط، أعلن وزير الزراعة والغابات في تركيا بكير باكديمرلي قبل أيام، سيطرة بلاده على معظم حرائق الغابات التي شهدتها عدة ولايات واقتربت من نحو 290 حريقاً.

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن النيران أتت على أكثر من 136 ألف هكتار من الغابات والأراضي الزراعية المجاورة، فيما لم تصدر إحصائيات رسمية بعد لعدد المنازل المتضررة والحيوانات البرية التي احترقت أو تضررت نتيجة الحرائق، فضلاً عن وفاة 8 أشخاص، وفق تصريح سابق لوزارة الصحة التركية.

حالة من الغضب

"العربية.نت" وخلال جولتها في مناطق متعددة من ولاية موغلا على بحر إيجه، رصدت عشرات الغابات التي احترقت في الأيام الأخيرة، ووصلت النيران إلى مدينة مارمريس الساحلية إحدى أهم المعالم السياحية في الولاية وتركيا، واضطرار السلطات إلى إخلاء عديد المنتجعات السياحية وإجلاء السياح والسكان المحليين إلى مناطق أكثر أمناً.

لكن ما كان لافتاً هو حالة غضب عام لدى سكان تلك المناطق من الإجراءات الحكومية "المتأخرة" بحسب وصفها، وهو ما عبر عنه رؤساء بلديات تلك المناطق في أكثر من مناسبة. فقد قال رئيس بلدية ميلاس في ولاية موغلا، محمد توكات، في مقطع فيديو بثه في 2 أغسطس الجاري "على الدولة أن تفي بمسؤولياتها وتنقذ الناس من هذه المعاناة، نحن نتوسل إليكم"، مضيفاً أنه لم يتم تقديم أي دعم جوي.

من حرائق تركيا - في موغلا 6 أغسطس
من حرائق تركيا - في موغلا 6 أغسطس

فيديوهات تحذيرية.. ولا إجابة تذكر

كذلك نشر توكات عدة مقاطع فيديو تحذيرية مع اقتراب النيران من محطة "كيمركوي" للطاقة الحرارية في قرية "تورك إيفلري" التابعة لبلدة ميلاس، وقال في أكثر من تغريدة، إنه حذر السلطات من هذا السيناريو لكن الاستجابة لم تحصل بالسرعة المطلوبة.

وداهمت النيران محطة "كيمركوي" الحرارية فجر 4 أغسطس، وتمكنت فرق الإطفاء والطوارئ من السيطرة على الحريق قبل وصوله إلى الأجهزة المهمة والمقرات الحساسة.

حالة من الهلع الشديد

وقبل السيطرة على حريق المحطة الحرارية، أخلت السلطات سكان القرى والبلدات المجاورة في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء 3 أغسطس، رصدت "العربية.نت" نزوح آلاف السكان بسياراتهم الخاصة، أو بحافلات نقل جماعية أرسلتها السلطات، أو عبر زوارق أرسلتها وزارة الدفاع التركية إلى شاطئ قريب وسط حالة هلع شديد من وصول النيران إلى داخل المحطة.

وقال كوركيز يلماز، وهو من سكان المنطقة للعربية.نت، إن "الحرائق التي بدأت في مناطق (مومجلار) و(بيجلار) اتجهت نحو (كوك بينار) و(مازا) والقرى المجاورة، وخطر اقتراب النيران من المحطة الحرارية جعلنا نعيش في حالة خوف وهلع".

صورة تظهر آثار الحرائق في تركيا - في ولاية موغلا
صورة تظهر آثار الحرائق في تركيا - في ولاية موغلا

ظهر بائساً

إلى ذلك، أثار مقطع فيديو رئيس بلدية مانافجات في أنطاليا، شكري سوزين ظهر فيه يائساً من عدم تمكنه من الوصول إلى السلطات العليا في مواجهة ألسنة اللهب المنتشرة، على حد تعبيره، موجة ردود واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتمثل الغضب في بعض المناطق في حوادث اعتداء على بعض القنوات التلفزيونية المقربة من حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان وفق مقاطع فيديو نشرها نشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

مهاجمة قنوات تلفزيونية

ففي قرية "هسارونو" التابعة لمدينة مارمريس، هاجم قرويون غاضبون طاقم عمل قناتي NTV الخاصة، وTRT HABER الحكومية، وذلك بعد زيارة الرئيس أردوغان للمنطقة وتوزيعه أكياس الشاي على المتضررين، ما أثار موجة استياء واسعة لدى السكان.

كذلك فإن قنوات المعارضة لم تسلم هي الأخرى من الاعتداءات، حيث قالت قناة HALK TV المقربة من حزب الشعب الجمهوري، إن فريقها تعرض لاعتداء في إحدى المناطق التابعة لولاية موغلا.

من جهود إطفاء الحرائق في تركيا - فرانس برس
من جهود إطفاء الحرائق في تركيا - فرانس برس

غضب على مستويات أعلى

وبات واضحاً أن حالة الاحتقان لم تكن في الشارع فحسب، بل حتى على مستويات أعلى، فرئيس بلدية موغلا، عثمان غورون، اشتكى من عدم دعوته لاجتماعات مركز مواجهة الأزمة، الذي أنشأه والي موغلا مع ممثلي المؤسسات والوزارات المعنية بالتعاطي مع الحرائق.

ويتبع معظم رؤساء بلديات المناطق الرئيسية في ولايتي موغلا وأنطاليا إلى حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، حيث يعتبر الشريط الساحلي على بحر إيجه بين إزمير وموغلا وصولاً إلى أنطاليا، أحد أهم القواعد الانتخابية والشعبية لحزب الشعب الجمهوري.

مئات من المتطوعين

إلى ذلك، شارك في جهود إطفاء الحرائق ومكافحة النيران مئات المتطوعين الذين وصلوا من عدة ولايات تركية إلى مناطق الحرائق لدعم ومساندة رجال الإطفاء والكوارث.

متطوع شارك في إطفاء حرائق موغلا في تركيا
متطوع شارك في إطفاء حرائق موغلا في تركيا

وروى إبراهيم كايماك و إيمره غوموش للعربية.نت كيف جاءا من ولاية إسكي شهير إلى ولاية موغلا للانخراط في جهود مكافحة الحرائق.

وقال كايماك "نحاول شق طرق ضمن الغابة نقطع الأشجار في محاولات لفتح طرق عبر الغابات حتى تتمكن سيارات الإطفاء من الوصول إلى أعلى الجبل حيث تشتعل النيران، كذلك هناك فرق أخرى من المتطوعين تساهم في حفر خنادق ضمن الغابات لمنع انتشار النيران من طرف إلى آخر".

بدوره، قال غوموش إنهم يعملون وفق تعليمات خبراء الحرائق للحد من انتشار النيران، النار تتقدم تجاه قرية أسفل الجبل نحاول شق طرق لإيقاف النيران، نعمل ضمن مجموعات منظمة وبتنسيق مع فرق الإطفاء والطوارئ والدرك".