.
.
.
.

بسبب تسميم نافالني.. بريطانيا تعاقب 7 من مخابرات روسيا

خبراء غربيون كانوا خلصوا إلى أنه تم تسميم المعارض بغاز أعصاب يستخدم في أغراض عسكرية

نشر في: آخر تحديث:

نشرت بريطانيا الجمعة تفاصيل عقوبات فرضتها على 7 أشخاص قالت إنهم من عناصر المخابرات الروسية يشتبه في تورطهم في تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وتضمنت نسخة محدثة من قائمة العقوبات البريطانية المنشورة على الموقع الإلكتروني للحكومة في الذكرى الأولى لتسميم نافالني سبعة أسماء جديدة ومبررات لتجميد الأصول. وأدرجت الوثيقة أسماء أليكسي ألكساندروف وفلاديمير بنيايف وإيفان أوسيبوف وفلاديمير بوجدانوف وكيريل فاسيليف وستانيسلاف ماكشاكوف وأليكسي سيدوف، وفق رويترز.

سجلات الهاتف والسفر

كما جاء في قائمة العقوبات أن "ألكساندروف كان عميلاً في وحدة التحقيقات الجنائية الموجودة في تومسك حيث تم تسميم نافالني".

إلى ذلك أضافت: "تشير الأدلة بما في ذلك سجلات الهاتف والسفر إلى أن أليكسي ألكساندروف كان أحد العملاء المتورطين في استخدام سلاح كيماوي في محاولة اغتيال الزعيم المعارض الروسي أليكسي نافالني خلال زيارته إلى سيبيريا في أغسطس 2020".

ولم يصدر بعد تعليق من أي ممن وردت أسماؤهم.

تسميم بغاز أعصاب

يذكر أن نافالني نقل إلى ألمانيا لتلقي العلاج بعد تعرضه للتسمم بسيبيريا في 20 أغسطس من العام الماضي بما خلص خبراء غربيون إلى أنه غاز أعصاب يستخدم في أغراض عسكرية. ورفضت موسكو النتائج التي توصلوا إليها واتهمت الغرب بشن حملة تشويه ضدها.

وعند عودته إلى روسيا في وقت سابق هذا العام سُجن نافالني بتهمة انتهاك الإفراج المشروط فيما قال إنها تهم ذات دوافع سياسية.