.
.
.
.

جونسون: مستعدون للتعامل مع طالبان إذا اقتضت الحاجة

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الجمعة، أن بلاده ستعمل مع حركة طالبان إذا اقتضت الحاجة بعد أن سيطرت الحركة على أفغانستان.

وقال جونسون في تصريحات لوسائل الإعلام إنه يريد طمأنة الناس على أن جهود بلاده السياسية والدبلوماسية للتوصل إلى حل في أفغانستان ستستمر.

ولدى سؤاله عما إذا كان لا يزال لديه ثقة في وزير الخارجية دومينيك راب الذي يواجه دعوات بالاستقالة من معارضين بسبب رد فعله على الأزمة قال جونسون "بكل تأكيد".

في موازاة ذلك، التقى وزير الخارجية البريطاني نظرائه في الناتو لمناقشة الوضع في أفغانستان.

ودعا دول الناتو إلى اتباع نهج موحد لمواجهة الإرهاب وإيصال المساعدات لأفغانستان، مشيراً إلى أن بلاده تعمل مع دول الناتو لمنع أن تصبح أفغانستان ملاذاً للإرهاب.

راب في مأزق

وكان وزير الخارجية البريطاني قد تعرض خلال الأيام الماضية إلى موجة انتقادات، بعد أن تبين أنه أكمل إجازته على رغم التطورات الدراماتيكية التي كانت تحصل في العاصمة الأفغانية، حيث يتواجد مئات الجنود البريطانيين والمترجمين الأفغان المتعاونين معهم.

إلا أنه رفض الاستقالة بعد أن دعا حزب العمال رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى فصله لبقائه في عطلة رغم تقدم طالبان نحو كابل.

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب (أرشيفية- فرانس برس)
وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب (أرشيفية- فرانس برس)

ودافع راب اليوم الجمعة عن رد فعله على سيطرة طالبان على أفغانستان، قائلا إن التغطية الإعلامية لأفعاله لم تكن دقيقة وإن الحكومة عملت بكل جهد لإجلاء المواطنين والراغبين في المغادرة.

يذكر أنه منذ الأسبوع الماضي شهدت أفغانستان تطورات دراماتيكية، حيث سجلت طالبان مكاسب عدة، قبل أن تدخل العاصمة وتسيطر عليها، مع انهيار الحكومة والقوات الأمنية وفرارها تاركة العاصمة تحت سيطرة الحركة المتشددة.