.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

طالبان: إدارة الفوضى خارج مطار كابل مهمة معقدة

الحشود زادت عند مطار كابول كل يوم على مدى الأسبوع المنصرم، مما عرقل عمليات المغادرة

نشر في: آخر تحديث:

ذكر مسؤول من حركة طالبان، اليوم الأحد، أن الحركة تسعى إلى توضيح تام لخطة خروج القوات الأجنبية من البلاد.

وقال المسؤول لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته "نريد وضوحا تاما بشأن خطة خروج القوات الأجنبية".

وأضاف أن قادة الحركة من المنتظر أن يلتقوا بحكام أقاليم سابقين ومسؤولين حكوميين في أكثر من 20 من أقاليم أفغانستان الأربعة والثلاثين خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لضمان أمنهم والتماسا لتعاونهم.

ومضى يقول "نحن لا نجبر أي مسؤول حكومي سابق على الانضمام لنا أو إثبات ولائه لنا، فلديهم الحق في مغادرة البلاد إذا أرادوا".

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد سهيل شاهين اليوم الأحد إنه تم تشكيل لجنة من ثلاثة أعضاء في العاصمة الأفغانية كابول لطمأنة وسائل الإعلام ومعالجة مشاكلها.

وأضاف شاهين في تغريدة على تويتر أن اللجنة تضم "عضوا من اللجنة الثقافية وعضوا من نقابة الصحفيين ووسائل الإعلام وعضوا من قسم شرطة كابول".

وأثارت سيطرة طالبان السريعة على أفغانستان مخاوف من حملات انتقام وعودة حكمها المتشدد الذي مارسته عندما كانت في السلطة قبل عقدين من الزمان.

وزادت الحشود عند مطار كابل كل يوم على مدى الأسبوع المنصرم، مما عرقل عمليات المغادرة مع محاولة الولايات المتحدة ودول أخرى إجلاء الآلاف من دبلوماسييها ومدنييها والعديد من الأفغان.

وقال المسؤول "إدارة الفوضى خارج مطار كابل مهمة معقدة".

وكانت قناة "سكاي نيوز" Sky News، ذكرت نقلا عن وزارة الدفاع البريطانية، أن 7 أشخاص قُتلوا في حشد قرب مطار كابل وسط حالة من الفوضى مع تجمع الآلاف لمحاولة الفرار من أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.

وأفادت "سكاي نيوز" أن وزارة الدفاع قالت في بيان، اليوم الأحد: "الأوضاع على الأرض لا تزال في غاية الصعوبة، لكننا نبذل قصارى جهدنا لإدارة الوضع بأكبر قدر من السلامة والأمن".

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع في بيان "أفكارنا مع عائلات المدنيين الأفغان السبعة الذين لقوا حتفهم في فوضى الحشود في كابل"، موضحاً أن "الظروف على الأرض ما زالت صعبة جدا، لكننا نبذل قصارى جهدنا للتعامل مع الوضع بأكثر الطرق أماناً".