.
.
.
.

لافروف: نرفض السماح للاجئين الأفغان بدخول آسيا الوسطى

موسكو تبدي استعداداً للوساطة في أفغانستان إلى جانب الصين وأميركا وباكستان

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء، أن بلاده والصين والولايات المتحدة وباكستان مستعدة للوساطة في حل الأزمة في أفغانستان.

وذكر لافروف في الوقت نفسه أن روسيا تعارض فكرة السماح للاجئين الأفغان بدخول منطقة آسيا الوسطى التي كانت تابعة للاتحاد السوفيتي، الواقعة بين روسيا وأفغانستان، أو نشر قوات أميركية هناك، وفق رويترز.

"مقاتلون متنكرون"

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان دعا الأحد إلى منع تدفق اللاجئين القادمين من أفغانستان والذين قد يكون بينهم "مقاتلون متنكرون" بعد سيطرة طالبان على البلاد.

وقال بوتين خلال اجتماع مع مسؤولي الحزب الحاكم "روسيا الموحدة" إن "شركاءنا الغربيين يطالبون بإصرار باستقبال اللاجئين في دول آسيا الوسطى إلى أن يحصلوا على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة أو إلى دول أخرى".

من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)
من محيط مطار كابل (أرشيفية من فرانس برس)

"من قد يكون مختبئاً؟"

كما تابع: "لكن من قد يكون مختبئاً في صفوف هؤلاء اللاجئين، كيف يمكننا أن نعرف؟"، معتبراً أن "مئات أو حتى مئات الآلاف أو ملايين" الأشخاص قد يكونون راغبين في الفرار من الأراضي الأفغانية.

إلى ذلك أوضح بوتين أن العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة في آسيا الوسطى لها حدود مع أفغانستان وروسيا، لذلك يمكن "لمقاتلين متنكرين كلاجئين" بلوغ الأراضي الروسية.

وأضاف أن روسيا "لا تريد هذه العناصر القادمة من أفغانستان أو من دول أخرى"، مذكراً بأن بلاده قاتلت في القوقاز جماعات متطرفة على مدى سنوات.