.
.
.
.

حقوق الإنسان: طالبان نفذت عدة إعدامات والنساء خط أحمر

ممثل أفغانستان في المجلس: انتهاكات طالبان لن تمر بلا محاسب

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع خاص لمجلس حقوق الإنسان حول أفغانستان، أنها تلقت تقارير جديرة بالثقة عن انتهاكات خطيرة على يد حركة طالبان في أفغانستان، تشمل إعدام مدنيين خارج نطاق القضاء وقيوداً على النساء وعلى الاحتجاجات على حكم الحركة.

وأوضحت باشليه في افتتاح النقاشات أن طريقة معاملة طالبان للنساء والفتيات واحترام حقوقهن بالحرية وحرية التنقل والتعليم والتعبير والعمل وفقاً للمعايير الدولية على صعيد حقوق الانسان، ستشكل خطا أحمر.

كذلك أضافت أنه لا يمكن القبول بما تشهده أفغانستان من انتهاكات، مشيرة إلى أن الانتهاكات بحق المرأة في أفغانستان ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية. وأوضحت " أن "ضمان حصول الفتيات على تعليم ثانوي ذي نوعية عالية سيشكل مؤشرا أساسيا لالتزام" طالبان احترام حقوق الانسان.

إلى ذلك، قالت إن مئات آلاف الأفغان يفرون من بلادهم خوفاً من حركة طالبان، كما شكك مجلس حقوق الإنسان بصدقية مواقف طالبان وطالب الحركة باحترام التزاماتها.

ميشيل باشليه  (رويترز)
ميشيل باشليه (رويترز)

"انتهاكات طالبان لن تمر دون محاسبة"

من جانبه، كشف ممثل أفغانستان في مجلس حقوق الإنسان أن الوضع في البلاد يتطلب اهتماماً عاجلاً، مشيراً إلى أن ملايين الأفغان فقدوا فرصة التعليم.

وأفاد بوقوع انتهاكات واسعة في قندهار، لافتاً إلى أن ملايين الأفغان يخشون على حياتهم، وأن على طالبان أن تعلم أن الانتهاكات لن تمر بلا محاسبة، محذراً من تفاقم الأزمة الإنسانية.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان ينظم عادة ثلاث دورات عادية في السنة، لكن في حال تقدم ثلث الدول الأعضاء بطلب، يمكن عقد دورة استثنائية في أي وقت.

وقد عقدت هذه الجلسة الخاصة حول أفغانستان بطلب من باكستان بصفتها منسقة لمنظمة التعاون الإسلامي حول حقوق الإنسان والمسائل الإنسانية، ومن أفغانستان الممثلة بالدبلوماسي الذي عينته الحكومة السابقة وبدعم من حوالي مئة دولة من بينها فرنسا والولايات المتحدة.