.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

إدانات دولية لتفجيري كابل.. وتخوف من أوضاع "لا يمكن التحكم بها"

ذكر مسؤول أميركي أن أفرادا من الجيش الأميركي من بين المصابين في انفجار أفغانستان وفقا لمعلومات أولية

نشر في: آخر تحديث:

قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش أدان اليوم الخميس "الهجوم الإرهابي" الذي أوقع قتلى ومصابين مدنيين قرب مطار كابل في أفغانستان.

وأشارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى أن المهاجمين كانوا يستهدفون الأشخاص الذين يحاولون مغادرة مطار كابل، وقالت: "سنحاول إخراج العالقين في أفغانستان حتى بعد 31 أغسطس".

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس، وهو في زيارة لأيرلندا إن الأوضاع في أفغانستان تدهورت بشدة ولا يمكن التحكم بها. وأضاف تعليقاً على انفجار انتحاري استهدف محيط مطار كابل، "الأوضاع خطيرة جدا في كابل وفي محيط المطار". وتابع: "الساعات المقبلة ستكون شديدة الخطورة في كابل".

وأضاف ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع مايكل مارتن رئيس وزراء أيرلندا "نواجه وضعا بالغ التوتر"، ودعا لتوخي الحذر. وتابع قائلا إن سفير فرنسا في أفغانستان لن يبقى هناك لأسباب أمنية وأشار إلى أن قوات فرنسية خاصة موجودة في المطار.

وتابع قائلا إنه لا يضمن نجاح فرنسا في عمليات الإجلاء مع تدهور الوضع الأمني في أفغانستان خاصة في مطار كابول.

بدوره، قال رئيس الوزراء البريطاني أن بريطانيا ستواصل عمليات الإجلاء بعد تفجير محيط مطار كابل. وفيما يتعلق بالهجوم قال جونسون "كنا نتوقعه"، مضيفا "سنواصل هذه العملية، ونحن الآن نقترب من نهايتها على أي حال".

وكان دعا إلى اجتماع أزمة وزاري إثر الانفجار الذي وقع قرب مطار كابل حيث ينفذ الجيش البريطاني عمليات إجلاء، وفق داونينغ ستريت.

"هجوم مروع ووحشي"

ووصف رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي التفجيرات بأنها "هجوم مروع ووحشي"، مؤكدا أن من الضروري ضمان أمن مطار كابول. وقال ساسولي عبر تويتر "يجب على دول الاتحاد الأوروبي أن تجد القوة لجلب المواطنين الأوروبيين ومن يشعرون بالتهديد إلى بر الأمان من أفغانستان".

وأدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الهجوم الذي وقع خارج مطار كابل اليوم الخميس ووصفه بالإرهابي المروع. وقال ستولتنبرغ عبر تويتر "أتعاطف مع كل من تأثروا (بالانفجار) وبأحبائهم". وأضاف "الأولوية بالنسبة لنا تظل إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص ونقلهم للأمان بأسرع وقت ممكن".

من انفجاري مطار كابل
من انفجاري مطار كابل

وأدانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بشدة الهجمات على مطار كابل ووصفتها بالجبانة واللاإنسانية وقالت إن على المجتمع الدولي العمل لتجنب عودة الإرهاب في أفغانستان وخارجها.

وقالت وزيرة خارجية السويد آن ليندي إن التفجيرات التي وقعت قرب مطار كابل هي هجوم مروع على المدنيين في العاصمة الأفغانية. وأضافت عبر تويتر: "أتعاطف مع الضحايا، وعائلاتهم وأصدقائهم". وتابعت "كل أفراد (البعثة) الدبلوماسية والأمنية والعسكرية للسويد آمنون. أولويتنا القصوى هي أمان الموجودين في المطار".

بدوره، قال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو إن المنظمة تدين الهجمات التي وقعت بمطار كابل اليوم الخميس، حيث وصفها بالاعتداء الجبان على المدنيين الأبرياء في المطار. وأضاف فيتورينو أن المنظمة تقف إلى جانب الشعب الأفغاني، مشيرا إلى أن أفغانستان تواجه "تحديات هائلة".

وكان البنتاغون، أكد اليوم الخميس، وقوع انفجار خارج مطار كابل، وقال إن عدد الضحايا غير واضح، فيما أشارت تقارير أولية إلى أنه انتحاري. وذكر مسؤول أميركي أن الانفجار ناجم عن هجوم انتحاري شنه تنظيم "داعش".

وبينما تحدثت مواقع أفغانية عن سقوط 11 قتيلاً وجريحاً بالانفجار، أعلن مسؤول في طالبان مقتل 13 على الأقل بينهم أطفال وإصابة كثير من حرس الحركة.

وفي وقت سابق، ذكر مسؤول أميركي لرويترز أن أفرادا من الجيش الأميركي من بين المصابين في انفجار أفغانستان وفقا لمعلومات أولية. وأضاف أن الانفجار أسفر عن قتلى ومصابين لكن لم يتضح بعد العدد. وتابع أنه وفقا لمعلومات أولية فإن ما يصل إلى ثلاثة جنود أميركيين من بين المصابين، أحدهم حالته حرجة. وتوقع مسؤول آخر ارتفاع عدد الضحايا الأميركيين وفقا لمعلومات أولية.