.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

وزير دفاع تركيا: نعمل على إتمام إجلاء قواتنا من أفغانستان في أقرب وقت

مسؤول تركي: طالبان تصر على انسحاب القوات التركية بالكامل بحلول المهلة النهائية في أواخر أغسطس

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الخميس، إن بلاده تسعى إلى إتمام عملية إجلاء قواتها من أفغانستان في أقرب وقت. وأوضح أكار، في تصريح للأناضول، بولاية موش شرق البلاد، أن القوات التركية أدت مهامها في أفغانستان على أكمل وجه، وأن عمليات الإجلاء بدأت فعليا.

وأضاف أن القوات المسلحة التركية تبذل قصارى جهدها لتنفيذ خطة الإجلاء دون عوائق، رغم الكثافة غير العادية في مطار كابل. وأردف: "أود أن أشكر أصدقاءنا وإخواننا في باكستان وطاجيكستان، وحلفاءنا الذين نعمل معهم في المنطقة، على دعمهم لأنشطتنا". وأشار أكار إلى أن عمليات الإجلاء تسير بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والمؤسسات الأخرى المعنية.

قوات تركية في أفغانستان - أرشيفية
قوات تركية في أفغانستان - أرشيفية

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية، مغادرة قواتها أفغانستان بعد إنجاز المهمة الموكلة لها، وبدأت الوزارة في عملية إجلاء قواتها من البلاد بعد تقييم "الظروف الراهنة"، متخلية على ما يبدو عن خطتها المساعدة في تأمين مطار كابل.

وكان مسؤولان تركيان لوكالة "رويترز"، كشفا في وقت سابق، أن حركة طالبان تصر على انسحاب القوات التركية بالكامل بحلول المهلة النهائية في أواخر أغسطس، فيما طلبت من تركيا مساعدة فنية لتشغيل مطار كابل بعد رحيل القوات الأجنبية.

مساعدة عسكرية وفنية

يشار إلى أن تركيا كانت كررت في وقت سابق، استعدادها لمساعدة "طالبان" عسكرياً وفنياً في إدارة مطار كابل، كما نفت تخليها عن سعيها لتشغيل المطار الدولي.

وتحاول أنقرة إقناع الحركة بالسماح لها بإدارة مطار حامد كرزاي، الذي يعد أكبر مطار في أفغانستان ويقع في عاصمتها.

وقد ساهم مئات الجنود الأتراك بالفعل في ضبط الأمن في المطار الدولي خلال الفوضى التي شهدها قبل أيام على خلفية محاولة آلاف الأفغان الفرار من البلاد عبر طائرات الإجلاء الأميركية والأوروبية.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت "طالبان" من بسط سيطرتها على معظم أنحاء أفغانستان، وفي 15 أغسطس الجاري، دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني، البلاد ووصل الإمارات.