.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

البنتاغون يكشف أسماء الجنود الـ 13 الذين قتلوا بتفجير كابل

البنتاغون ذكر أنه سيعلن عن أسماء الـ 13 جنديا الذين قتلوا بانفجار مطار كابل

نشر في: آخر تحديث:

كشف البنتاغون عن أسماء الـ 13 جنديا الذين قتلوا بانفجار مطار كابل.

الجندي Taylor Hoover أحد ضحايا تفجير كابل

وخمسة من هؤلاء الجنود كانوا في عامهم العشرين. واعتبر الرئيس، جو بايدن، أن "شجاعتهم جعلت أكثر من 117 ألف شخص كانوا معرضين للخطر أن يصبحوا بأمان" عبر مغادرة أفغانستان منذ نهاية يوليو الماضي وحتى اليوم.

في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية السبت مقتل "هدفين مهمين" في تنظيم "داعش" هما "مخطط" و"منفذ" وإصابة ثالث في الضربة التي نفذتها الولايات المتحدة بواسطة طائرة بدون طيار في أفغانستان، بدون كشف أسمائهم.

وقال الجنرال هانك تايلور خلال مؤتمر صحافي "يمكنني أن أؤكد بعد تلقينا مزيدا من المعلومات، أن هدفين مهمين في تنظيم الدولة الإسلامية قتلا وأصيب ثالث بجروح" في الضربة التي نفذت السبت انطلاقا من خارج أفغانستان، مضيفا "ليس هناك بحسب علمنا أي ضحية مدنية".

الجندية Nicole Gee  أحد ضحايا تفجير كابل

وكان مسؤول أميركي قال إنه من غير المستبعد شن مزيد من العمليات العسكرية داخل أفغانستان. وأضاف أن الهجوم بمسيرة في أفغانستان لم يستهدف على الأرجح مسؤولا في داعش. وأشار إلى أن عدد القوات الأميركية الآن في مطار كابل أقل من 4 آلاف.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للصحفيين اليوم السبت إن القوات الأميركية بدأت انسحابها من مطار كابل.

الجندية Johanny Rosario  أحد ضحايا تفجير كابل

وكان الجيش الأميركي، أعلن ليل الجمعة-السبت، تنفيذه عملية ضد "داعش" بأفغانستان.

وبحسب بيان للجيش الأميركي، استهدفت غارة بطائرة مسيّرة عضواً في تنظيم داعش في ولاية نانغارهار شرق أفغانستان.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، استهدفت الضربة أحد المسؤولين عن التخطيط في داعش بأفغانستان.

وأضاف البنتاغون أن "العملية أسفرت عن قتل الهدف وفقاً للمؤشرات الأولية"، مضيفاً أنه لم يسجل خسائر بين المدنيين إثر الغارة.

وهذه أول ضربة ينفذها الجيش الأميركي منذ الهجوم الذي وقع الخميس في مطار كابل وخلّف ما لا يقل عن 85 قتيلا من بينهم 13 جنديا أميركيا.

الجندي Humberto Sanchez  أحد ضحايا تفجير كابل

وبعد الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش في خراسان، توعد الرئيس الأميركي جو بايدن بالرد. وقال لمنفذي الهجوم الأكثر دموية الذي يستهدف الجيش الأميركي في أفغانستان منذ عام 2011 "سنلاحقكم ونجعلكم تدفعون الثمن".

وكان فرع تنظيم داعش في أفغانستان، والمعروف بـ"ولاية خراسان"، قد أعلن مسؤوليته عن تفجير انتحاري طال مطار كابل الخميس موقعاً عشرات القتلى، بينهم 13 جندياً أميركياً.