.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

تقرير: جهود الإجلاء الأميركية تتلاشى والحشود تتجه للحدود الباكستانية

طالبان تستدعي الممرضات لأول المرة وتدعوهن للعمل في المستشفيات

نشر في: آخر تحديث:

بدأت جهود الإجلاء في كابل تتلاشى يوم السبت، حيث حولت الولايات المتحدة وحلفاؤها تركيزهم نحو سحب آخر قواتهم المسلحة من أفغانستان في الأيام المقبلة.

وكانت العاصمة الأفغانية في حالة تأهب قصوى تحسباً لهجمات إرهابية محتملة في أعقاب الضربة الأميركية ضد تنظيم داعش، الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم يوم الخميس خارج مطار كابل، والذي أسفر عن مقتل ما يقرب من 200 شخص، من بينهم 13 من أفراد الجيش الأميركي.

نساء أفغانيات على الحدود بين باكستان وأفغانستان - أرشيفية
نساء أفغانيات على الحدود بين باكستان وأفغانستان - أرشيفية

وأجلت الولايات المتحدة وحلفاؤها أكثر من 110 آلاف شخص من أفغانستان في الأسبوعين الماضيين منذ أن أطاحت طالبان بالحكومة الأفغانية. وكان عدة آلاف من الأشخاص داخل المطار ينتظرون الرحلات الجوية يوم السبت.

وبعد أن أخبرت الولايات المتحدة الشركاء بأنها ستنهي جهود الإجلاء، بدأ آلاف الأشخاص العازمين على الفرار ولكنهم غير قادرين على الوصول إلى المطار في تحويل وجهتهم إلى طرق الهروب المحتملة الأخرى، بما في ذلك الحدود البرية مع باكستان، وفقا لـ"وول ستريت جورنال" الأميركية.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن المملكة المتحدة لن تقبل أي متقدمين آخرين يحاولون مغادرة أفغانستان وستقوم فقط بإجلاء أولئك الموجودين بالفعل داخل المطار، حيث يركز الجيش على إنهاء العمليات في أفغانستان.

وشن الجيش الأميركي غارة جوية استهدفت أحد مقاتلي تنظيم "داعش" في شرق أفغانستان ردًا على التفجير الانتحاري، الذي وقع يوم الخميس، والذي استهدف حشودًا من الأشخاص الذين يأملون في الوصول إلى المطار والبحث عن ملاذ في الخارج.

وقال الجيش الأميركي إنه يعتقد أن الضربة التي نفذتها الطائرة المسيرة قتلت متشددا من تنظيم داعش كان متورطا في التخطيط للهجوم، وإنه لم يسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين.

وقال مسؤولون غربيون إنهم يتوقعون وقوع هجوم إرهابي آخر. وأصدرت السفارة الأميركية تحذيرات جديدة للأميركيين في أفغانستان يوم السبت تطلب منهم تجنب المطار.

وفي كابل، عملت حركة طالبان على بسط سلطتها في سعيها لتشكيل حكومة جديدة. ووجه المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، نداء إلى النساء العاملات في وزارة الصحة العامة للعودة إلى العمل، وقدم إشارة على استعدادهم للسماح للمرأة بالعمل - وهو شيء لم يسمحوا به عندما حكموا البلاد في التسعينيات.