.
.
.
.

القوات الأميركية تؤكد: مسيّرة استهدفت مركبة داعشي بكابل

الانفجارات الثانوية الكبيرة التي تصاعدت من السيارة تشير إلى وجود كمية ضخمة من المواد المتفجرة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت القوات الأميركية مساء اليوم الأحد أنها نفذت ضربة في العاصمة الأفغانية. وقال النقيب بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في بيان، إن القوات العسكرية شنت غارة جوية بطائرة مسيرة استهدفت مركبة في كابل، ما أدى إلى القضاء على تهديد وشيك لداعش- ولاية خراسان" على مطار حامد كرزاي الدولي.

كمية كبيرة من المتفجرات

كما أوضح بأن الضربة حققت هدفها بنجاح، مضيفا أن "الانفجارات الثانوية الكبيرة التي تصاعدت من السيارة تشير إلى وجود كمية ضخمة من المواد المتفجرة.

وختم مشيرا إلى أن القيادة المركزية تجري تقييما لاحتمال وقوع خسائر في صفوف المدنيين، على الرغم من عدم وجود مؤشرات على ذلك في الوقت الحاضر.

كذلك، شدد على أن القوات الأميركية لا تزال يقظة تجاه أي تهديدات مستقبلية محتملة.

سيارة ملغومة

وكان مسؤولون أميركيون أفادوا في وقت سابق اليوم بأن القوات الأميركية نفذت ضربة عسكرية في كابل مستهدفة سيارة يشتبه بأنها ملغومة، كانت في طريقها لتنفيذ هجوم على المطار.

وأضاف المسؤولون، الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، لوكالة رويترز بأن الضربة استهدفت مسلحين يُشتبه في أنهم من تنظيم داعش، ولاية خراسان.

فيما ذكر شهود أن انفجارا وقع بالقرب من مطار العاصمة، بعد أن أظهرت لقطات تلفزيونية دخانا أسود يتصاعد في السماء.

من انفجاري مطار كابل
من انفجاري مطار كابل

أتت تلك الضربة بعد ثلاثة أيام على هجوم دامٍ طال مطار العاصمة الأفغانية، مخلفا أكثر من 170 قتيلا بينهم 13 جنديا أميركيا.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن حذر بعد الاعتداء الذي تبناه داعش-ولاية خراسان، من أن هجوماً جديداً وشيكاً محتملٌ جداً.

يذكر أن القوات الأميركية كانت أعلنت بعيد الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة العشرات، أنها ضربت مواقع لعناصر داعش في أفغانستان، ممن يعتقد أنهم خططوا للهجوم الدامي بمحيط المطار يوم الخميس الماضي.