.
.
.
.

ماكرون: الحوار مع طالبان عن الإجلاء ليس اعترافا بالحركة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد عبر محطة "تي إف 1" أن إقامة حوار مع طالبان لا يعني اعترافا لاحقا بحكومتهم، طارحا شروطا عدة بينها "احترام حقوق الإنسان" و"كرامة النساء الأفغانيات".

وقال من إربيل في كردستان العراق "لدينا عمليات ننفذها هي عمليات الإجلاء" و"من يسيطرون على كابل وعلى الأراضي (الأفغانية) هم طالبان، علينا أن نجري مباحثات"، لكن "ذلك لا يعني اعترافا لأننا طرحنا شروطا".

شروط فرنسا

كما ذكر ماكرون ثلاثة شروط في هذه المقابلة المسجلة، مؤكدا "يجب أن تحترم حركة طالبان أولا الحقوق الإنسانية وتحمي كل الذين يحق لهم الحصول على لجوء".

أما الشرط الثاني فـ"اعتمادهم الوضوح تجاه كل الحركات الإرهابية لأنهم إن هادنوا الحركات الإرهابية في المنطقة سيكون الأمر غير مقبول من جانبنا جميعا" على ما أوضح الرئيس الفرنسي.

وأضاف "أما الشرط الثالث فهو احترام حقوق الإنسان وقيمنا ولا سيما احترام كرامة النساء الأفغانيات".

احتمال الإجلاء بعد أغسطس

وردا على سؤال عن احتمال أن تسمح طالبان باستمرار عمليات الإجلاء ما بعد 31 آب/اغسطس كان ماكرون حذرا، حيث قال "لن أكون قاطعا لأنني أريد أن تنجح عملياتنا".

وأضاف "باشرنا حوارا تجريه دول أخرى عدة حليفة، مع طالبان" مشددا خصوصا على "الدور الذي لعبته قطر منذ أشهر في إطار هذه المفاوضات" ويتمثل "الهدف في حصول عمليات الإجلاء الإنسانية لكل النساء والرجال الذين يواجهون خطرا".