.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

وكالة سبوتنيك عن مصدر في طالبان: سيتم تعيين الملا عبد الغني برادر وزيرا للخارجية

المتحدث ذبيح الله مجاهد: نريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم، ونرحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وكالة سبوتنيك نقلاً عن مصدر في حركة طالبان، اليوم الثلاثاء، بأن هنالك توجهاً لتعيين الملا عبد الغني برادر وزيرا للخارجية، فيما تم الاتفاق على تعيين يعقوب محمد عمر، وزيرا للدفاع.

وأضاف المصدر أنه سيتم تعيين مولوي جلال الدين حقاني نجل خليفة حقاني، وزيرا للداخلية في الحكومة الأفغانية المقبلة.

يذكر أن حركة طالبان، أكدت في وقت سابق الثلاثاء، وبعد ساعات من مغادرة آخر القوات الأجنبية لأفغانستان أن هزيمة الولايات المتحدة شكلت "درسا كبيرا للغزاة الآخرين ولجيلنا المستقبلي".

وبعد أن فرضت طالبان سيطرة كاملة على مطار كابل بعد الانسحاب الأميركي، قال المتحدث ذبيح الله مجاهد من مدرج مطار كابل "إنه أيضا درس للعالم".

وعقد الناطق مؤتمره الصحافي بعد ساعات على إعلان وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) خروج آخر جندي أميركي من أفغانستان، ليل الاثنين الثلاثاء، لتطوى بذلك صفحة حرب استمرّت 20 سنة سيطرت في نهايتها حركة طالبان على البلاد مجدّداً.

وهنأ المتحدث باسم طالبان، الثلاثاء، الأفغان بانتصارهم بعد ساعات من مغادرة آخر القوات الأميركية البلاد.

وقال المتحدث مجاهد: "نريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم، ونرحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا".

وفرضت حركة طالبان سيطرة كاملة على مطار كابل الدولي، اليوم الثلاثاء، بعد أن غادرت آخر طائرة أميركية المطار إيذانا بنهاية أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة. وجابت مركبات طالبان ذهابا وإيابا المدرج الوحيد لمطار حامد كرزاي الدولي.

وسار مقاتلو طالبان المدججون بالسلاح عبر حظائر الطائرات قبل الفجر، ومروا ببعض المروحيات السبع، من طراز (سي اتش-٤٦)، والتي استخدمتها وزارة الخارجية الأميركية في عمليات الإجلاء قبل جعلها غير قابلة للتحليق.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن

وسار قادة طالبان بعد ذلك عبر المدرج، في استعراض لانتصارهم بينما كانوا محاطين بمقاتلين من كتيبة النخبة "بدري 313".

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أعلن ليل الانين الثلاثاء بعيد إنجاز قوات بلاده انسحابها من أفغانستان أنّ الولايات المتّحدة "ستعمل" مع حركة طالبان إذا "وفت بتعهّداتها".

وقال بلينكن للصحافيين إنّ "كلّ خطوة سنتّخذها لن تستند إلى ما تقوله حكومة طالبان وإنمّا إلى ما تفعله للوفاء بتعهّداتها"، مشدّداً على أنّ ما تطلبه الحركة من المجتمع الدولي من اعتراف ودعم يجب أن "تكتسبه" عن جدارة واستحقاق.

وعقب إعلان البنتاغون انسحاب آخر جندي أميركي من أفغانستان، قال الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين: "الآن أعلن انتهاء 20 عاماً من الوجود الأميركي في أفغانستان".

وأضاف في تغريدة على "تويتر": "الأيام الـ17 الأخيرة شاهد العالم أكبر عملية إجلاء في تاريخ أميركا".

في السياق، قال الرئيس الأميركي في بيان إن العالم سيحمل حركة طالبان مسؤولية تعهدها بتوفير ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان.